بوادر انفراج فى الأزمة السودانية بعد قبول الوساطة الإثيوبية

بوادر انفراج فى الأزمة السودانية بعد قبول الوساطة الإثيوبية

الجمعة ٧ / ٠٦ / ٢٠١٩
شهدت الأزمة السودانية فى الساعات الأخيرة بوادر إنفراجة ، وذلك بعد قبول الأطراف المختلفة الوساطة الإثيوبية التى قام بها رئيس الوزراء الإثيوبي آبى أحمد خلال زيارته القصيرة للخرطوم .

حيث أنهى منذ قليل رئيس الوزراء الاثيوبى أبى احمد والوفد المرافق له اجتماعاً، ، بالسفارة الإثيوبية بالخرطوم مع قادة قوى الحرية والتغيير

وتناول اللقاء الوساطة الإثيوبية لتقريب وجهات النظر بين الأطراف السودانية واستئناف الحوار لحل القضايا الخلافية، كما استمع آبي أحمد إلى وجهة نظر "الحرية والتغيير" حول المسائل الخلافية.

وشدد رئيس الوزراء الإثيوبي على أن "الشرط الأساسي لاستعادة السلام في السودان هو الوحدة".

وأعلن مكتب أبي أحمد فى بيان صدر عنه أن رئيس الوزراء الإثيوبي، الذي يزور الخرطوم الجمعة في إطار وساطة بين المجلس العسكري الحاكم وحركة الاحتجاج، دعا إلى انتقال ديمقراطي "سريع" في السودان.

وأكد آبي أحمد في البيان واصفا المناقشات بأنها اتسمت بروح المسؤولية قائلا : "يجب أن يتحلى الجيش والشعب والقوى السياسية بالشجاعة والؤولية باتخاذ خطوات سريعة نحو فترة انتقالية ديمقراطية وتوافقية في البلد".

فيما قال متحدث باسم قوى الحرية – بحسب العربية - إن الوساطة لحل الأزمة في السودان ستشمل إثيوبيا والاتحاد الإفريقي، مشيراً إلى أن مستشار رئيس وزراء إثيوبيا سيبقى في الخرطوم لمواصلة جهود الوساطة.

وأكد المتحدث أن رئيس وزراء إثيوبيا سيعود للخرطوم خلال أسبوع لمواصلة الوساطة، مؤكداً على أنهم يقبلون وساطة إثيوبيا بيننا وبين المجلس العسكري لكن بشروط محددة، فيما مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي قد أعلن أنه سيقوم بجولة ثانية من المباحثات مع كل من طرفي الأزمة السودانية.

فيما قال تحالف لجماعات المعارضة الرئيسية فى السودان، اليوم الجمعة، إنهم منفتحون على وساطة رئيس الوزراء الإثيوبى آبى أحمد، بينهم وبين الحكام العسكريين للبلاد وفق شروط معينة.

ومن بين مطالب المعارضة إجراء المجلس العسكرى تحقيق شفاف حول الأحداث التى جرت يوم الاثنين الماضى، وإطلاق سراح السجناء السياسيين.

كما أجرى آبي مباحثات في وقت سابق، الجمعة، مع قائد المجلس العسكري الانتقالي، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، في الخرطوم، وقد ابدى الاخير قبول الوساطة الإثيوبية بشروط

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي قد وصل إلى الخرطوم صباح الجمعة لإجراء محادثات مع طرفي الأزمة. وكان في استقباله بمطار العاصمة المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي، الفريق ركن شمس الدين كباشي.

وتأتي زيارة آبي بعد يوم من تعليق الاتحاد الإفريقي- ومقره إثيوبيا - بمفعول فوري عضوية السودان في المنظمة القارية.