وساطة إثيوبية في السودان.. و«القوى»: السلمية سبيلنا

وساطة إثيوبية في السودان.. و«القوى»: السلمية سبيلنا

الجمعة ٧ / ٠٦ / ٢٠١٩
قال مصدر دبلوماسي في سفارة إثيوبيا بالخرطوم: إن رئيس الوزراء أبي أحمد سيزور العاصمة السودانية اليوم الجمعة، للوساطة بين المجلس العسكري وتحالف المعارضة بشأن الانتقال نحو الديمقراطية، ورافقت تصريحاته مطالبة «قوى الحرية والتغيير» للمحتجين بالالتزام بالسلمية وعدم الانجرار وراء دعوات العنف وحمل السلاح.

وسيجتمع أبي مع أعضاء المجلس العسكري الانتقالي وشخصيات من حركة إعلان قوى الحرية والتغيير المعارضة خلال الزيارة التي تستمر يوما واحدا.

من جانبه، قال «تجمع المهنيين السودانيين» الخميس: تلتزم ثورتنا بالسلمية، يجب تجنب الاحتكاك مع قوات الأمن وعدم الاستجابة لدعوات الجر إلى العنف وحمل السلاح.

وأضاف «تجمع المهنيين»، في بيان -رصدته «اليوم»- على «توتير»: نعمل بكافة الأشكال على الالتزام بالسلمية، وفي حال ترك قوات الأمن لأسلحتها في الأحياء لجر الناس للعنف، الرجاء عدم أخذها وإبلاغ الشرطة فورا لاستلامها وعدم الانجرار للعنف.

» 61 قتيلا

يأتي هذا في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الصحة السودانية، صباح أمس أن عدد قتلى الأحداث الأخيرة في الخرطوم، تجاوز 60 شخصا.

وقال وكيل وزارة الصحة، سليمان عبد الجبار الخميس: إن العدد الرسمي لقتلى العنف الذي اندلع يوم الإثنين ارتفع إلى 61 قتيلا، بعدما كان العدد 46.

وفي السياق، نقلت وكالة «إنترفاكس» عن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف: إن الوضع معقد جدا ونحن نؤيد حل كل المسائل على أساس الحوار الوطني، والبحث عن حلول توافقية بشأن المرحلة الانتقالية التي يجب أن تؤدي إلى انتخابات.

فيما أعلن مجلس السلام والأمن التابع للاتحاد الأفريقي في وقت سابق، استبعاد الخرطوم من «كافة أنشطة الاتحاد الأفريقي حتى يتم الإنشاء الفعلي لسلطة انتقالية بقيادة مدنية، بوصف ذلك السبيل الوحيد لتمكين السودان من الخروج من الأزمة الحالية».