استهدفت بـ 500 صاروخ.. «إدلب» تبكي قتلاها في العيد

استهدفت بـ 500 صاروخ.. «إدلب» تبكي قتلاها في العيد

الجمعة ٠٧ / ٠٦ / ٢٠١٩
قال قائد عسكري في المعارضة السورية: إن الطائرات الحربية للأسد وحلفائه أطلقت أكثر من 500 صاروخ فراغي على قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي وحماة الشمالي، ما خلف عشرات القتلى والجرحى في صفوف المدنيين.

وأضاف القائد العسكري لـ«د.ب.أ»: طال القصف الجوي أغلب مناطق محافظة إدلب ومحيط مدينة أريحا بصواريخ شديدة الانفجار، كما ألقت طائرات مروحية براميل متفجرة على بلدة معرة حرمة في ريف إدلب الجنوبي، وسط حركة نزوح ورعب لدى الأهالي باتجاه مناطق ريف إدلب الشمالي.


وفي أواخر مايو، بدأت قوات الأسد، بدعم من حلفائها، حملة واسعة النطاق ضد فصائل المعارضة في حماة وإدلب، آخر معاقل المعارضة في سوريا.

وبعيدا في الهول، بدأ 800 امرأة وطفل سوريين مغادرة المخيم الواقع تحت سيطرة الأكراد في شمال شرق البلاد، ويؤوي عشرات آلاف النازحين وبينهم عائلات عناصر في تنظيم «داعش».

وأعربت مريم أحمد من سكان مدينة الرقة عن فرحها بمغادرة المخيم، الذي تقيم فيه منذ أربعة أشهر بعد خروجها من بلدة الباغوز برفقة زوجها.

وقالت مريم لـ«فرانس برس»: أنا سعيدة اليوم لأنني سوف أخرج وأغادر هذا الوضع المقرف، سئمنا هذه الأوضاع المأساوية.

وأضافت مريم، الوالدة لطفلين: سوف يفرجها الله ويساعدنا أهل البلد وأقاربنا لنعيش من جديد ونعود إلى حياتنا الطبيعية من دون قصف وذل وحرب.
المزيد من المقالات
x