الحوثي يتجرع الخسارة بـ«الضالع».. ووفاة معتقلين في الحديدة

الحوثي يتجرع الخسارة بـ«الضالع».. ووفاة معتقلين في الحديدة

الجمعة ٧ / ٠٦ / ٢٠١٩
شنت مقاتلات التحالف العربي أمس، غارات جوية على تحركات وتجمعات لميليشيات الحوثي الانقلابية في محافظة الضالع جنوب البلاد، ما أسفر عن مقتل قيادي والعشرات من مرافقيه.

واستهدفت مقاتلات التحالف تجمعات للانقلابيين شمال مديرية قعطبة، وأدت الغارات شمالي الضالع إلى مصرع القيادي البارز في الميليشيات المدعو سفيان القحيف، وعدد آخر من عناصر الانقلاب.

وبعدها بساعات، حررت قوات الجيش اليمني مسنودة بالمقاومة الشعبية، مناطق جديدة، في مديرية الأزارق، بالضالع.

» هجوم كاسح

ووفقا لـ«سبتمبر نت»، حررت قرى الرباط، والشجفا، والشبهة، وكلها تقع غرب «تورصة»، وذلك في هجوم كاسح سبقته محاولات الحوثيين التسلل إلى مواقع للجيش، لترد قوات الشرعية وتطارد فلول الانقلابيين وتطردهم من تلك القرى وتحررها بالكامل.

وأسفر الهجوم عن تكبيد الميليشيات عشرات القتلى والجرحى، وسط فرار جماعي لعناصرها باتجاه مناطق «باهر» وخلف دار الصليب التابعتين لمديرية ماوية بمحافظة تعز.

وفي قعطبة، استهدفت مدفعية الجيش اليمني أمس، مواقع للميليشيات الانقلابية في منطقة الفاخر شمال الضالع.

وأسفر القصف عن مصرع 26 انقلابيا بينهم ثلاثة قادة، وهم: محمود الشرفي، وعبدالمجيد البشيري، محمد بجير، وتدمير جميع الآليات التابعة لها.

» خرق الهدنة

وفي الوقت الذي تتمسك به قوات الجيش الوطني بالهدنة الأممية، تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية والعسكرية، الرامية لإحلال السلام في الحديدة، تواصل الميليشيات خرق اتفاق السويد ووقف النار وعدم التصعيد، بقصفها عدة مواقع للجيش الوطني في المحافظة الواقعة جنوب غرب اليمن.

واستهدفت الميليشيات المدعومة من ملالي إيران، مواقع لقوات الجيش الوطني، شرق مديرية الدريهمي جنوبي المحافظة، ومواقع أخرى في مدينة حيس، مستخدمة قذائف «الهاون» الثقيل عياري 82 و120.

واستخدمت أيضا في خرقها للاتفاق الأعيرة الرشاشة المتوسطة من سلاح 14.5 والدوشكا 12.7 والبيكا.

وطال قصف الحوثيين مدينة الصالح شرق الحديدة، مستهدفا مواقع الجيش اليمني بقذائف مدفعية الهاوزر وRBG.

» وفاة معتقلين

أفادت رابطة أمهات المختطفين اليمنيين الخميس بوفاة معتقلين اثنين جراء التعذيب في سجون جماعة الحوثي الإرهابية المدعومة من ملالي إيران.

وعبرت الرابطة، في بيان لها أصدرته خلال وقفة احتجاجية في مدينة الحديدة اليمنية، عن قلقها الشديد إزاء تزايد الانتهاكات من اختطاف وتعذيب بشكل مرعب بحق المختطفين أدى لمقتل اثنين منهم تحت التعذيب خلال الأيام الماضية في سجون الحوثي.

وذكرت الرابطة: إن ذلك جاء في ظل استمرار إخفاء العشرات في سجون سرية، واختطاف النساء دون رادع إنساني أو أخلاقي أو اجتماعي.

وتابع البيان: الأيام والأعياد والمناسبات تمر وأبناؤنا خلف قضبان سجون ميليشيات الحوثي الانقلابية.

وحمل بيان الرابطة ميليشيات الحوثي مسؤولية حياة وسلامة جميع المختطفين والمخفيين قسرا، وطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالضغط لإنقاذ المختطفين والمختطفات، والتدخل الإنساني العاجل لإطلاق سراحهم دون قيد أو شرط.