ترامب لا يستبعد عملا عسكريا ضد إيران

ترامب لا يستبعد عملا عسكريا ضد إيران

الخميس ٦ / ٠٦ / ٢٠١٩
لم يستبعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس من لندن، أي عمل عسكري ضد نظام إيران، مستدركا: لكني أفضل التحاور معهم.

وحسبما ذكرت وكالة «بلومبرغ»، قال الرئيس الأمريكي: إنه لا يريد القيام بعمل عسكري ضد إيران، وأضاف: هل أريد القيام بعمل عسكري؟ لا. لا أفضل ذلك، واستدرك: ولكن هناك احتمالية لذلك.

وأوضح أنه «يفضل» إجراء مباحثات مع الرئيس الإيراني حسن روحاني.

ولدى سؤاله خلال حوار مع الإعلامي البريطاني بيرس مورجان في برنامج «قوود مورنيغ بريطانيا» حول ما إذا كان يرغب في إجراء مباحثات مع روحاني، قال ترامب: بالتأكيد، ولقد قلت ذلك وهو قال ذلك، وزاد: هو -روحاني- قال «إنه لا يسعى لخوض حرب ضد الولايات المتحدة الأمريكية»، وأضاف ترامب: الاتفاق النووي مع إيران لم يجد نفعا.

وقال: إيران كانت دولة عدائية عندما توليت منصبي، لقد كانت الدولة الإرهابية رقم واحد في العالم في ذلك الوقت ومن الممكن أن تكون على الأرجح اليوم، وتابع قائلا: الأمر هو أننا لا نستطيع أن نتركهم يمتلكون أسلحة نووية.

» منع «النووي»

والثلاثاء، شدد ترامب في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيسة الوزراء البريطانية، على أن البلدين اتفقا على منع نظام الملالي من تطوير السلاح النووي، فيما أكدت تيريزا ماي؛ أهمية التعاون بين لندن وواشنطن لمنع إيران من امتلاك «النووي».

في غضون ذلك، وبعد يومين من تنفيذها مناورات مشتركة على عمليات هجومية مع قاذفات «ب 52»، رست حاملة الطائرات الأمريكية «أبراهام لينكولن» يوم الإثنين في بحر العرب على بعد حوالي 200 ميل قبالة عمان.

هذا وحلقت أيضا طائرات «إف 18» فوق مجموعة لينكولن البحرية، التي تتشكل من ثلاث مدمرات «يو إس إس بينبريدغ»، «يو إس إس ماسون» و«يو إس إس نيتز»، وكذلك طراد الصواريخ الموجهة «يو إس إس ليتي غولف».

وأرسلت واشنطن قوة ضاربة إلى منطقة الشرق الأوسط، في رسالة مفادها وفقا لمستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون: إن أي هجوم على مصالح الولايات المتحدة أو حلفائها سيقابل بـ«حزم شديد».