زوار يتوافدون على شاطئ العقير والميناء التاريخي

زوار يتوافدون على شاطئ العقير والميناء التاريخي

الخميس ٠٦ / ٠٦ / ٢٠١٩
شهد شاطئ العقير إقبالا من الزوار والمقيمين من الجاليات العربية والآسيوية للتنزه البحري برفقة أهاليهم وأصدقائهم احتفالا بعيد الفطر المبارك وسط الجهود المبذولة من أمانة الأحساء ممثلة في بلدية العقير بتواجد الفرق الميدانية على مدار الساعة لخدمة الزوار. فيما عبر عدد من الزوار من الجاليات العربية والآسيوية عن فرحتهم بالعيد السعيد بطريقتهم الخاصة، وذلك من خلال تقديم الأهازيج والرقصات، التي تمثل بلادهم معبرين عن سعادتهم الكبيرة بهذه المناسبة. فيما كانت السباحة على الشاطئ أهم الهوايات المحببة لدى كثير من الزوار ممن فضلوا ممارسة العديد من الأنشطة الرياضية للترويح عن أنفسهم خلال أوقات العصر من ركوب الخيل والمشي وكرة القدم وكرة الطائرة، وتفرغ الأطفال للعب بالألعاب المخصصة لهم. وتحولت المسطحات الخضراء إلى جلسات للزوار من مختلف الجاليات في لوحة جميلة ومعبرة، خصوصا أثناء تبادل التهاني والتبريكات بالعيد السعيد. وكانت أمانة الأحساء ممثلة في بلدية العقير قد أنهت استعداداتها لاستقبال مرتادي وزوار شاطئ العقير خلال أيام عيد الفطر المبارك من خلال تهيئة الشاطئ ومرافقه لراحة الجميع، التي شملت أعمال الصيانة لمرافق الشاطئ من دورات المياه والإنارة ومظلات الجلوس على امتداد الشاطئ وألعاب الأطفال وتجهيز المسطحات الخضراء ونظافتها والتأكد من وسائل السلامة. وفي المقابل، شهد ميناء العقير التاريخي إقبالا من الزوار من داخل الأحساء وخارجها ومن الجاليات المختلفة ممن حرصوا على مشاهدة الميناء والتعرف على تاريخ هذا الموقع ومبانيه القديمة، خاصة أن هذا الميناء التاريخي يحتوي على عدد من الطراز المعمارية والمباني التاريخية، التي تشكل عنصر جذب مهما وقويا للسياح من كل مكان، كما أنه يشكل موقعا مهما كونه يقع على الخليج العربي وهو من أقدم الموانئ في العالم ومازالت آثاره باقية حتى اليوم.
المزيد من المقالات
x