عاجل

الاكتتابات السعودية تجمع 218 مليون ريال بالربع الأول من عام 2019

الاكتتابات السعودية تجمع 218 مليون ريال بالربع الأول من عام 2019

الأربعاء ٥ / ٠٦ / ٢٠١٩
تصدّرت المملكة سوق الاكتتابات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الربع الأول من عام 2019، باكتتابات جمعت رؤوس أموال بلغت 218.6 مليون ريال (58.3 مليون دولار)، بحسب تقرير إرنست ويونغ «EY» للاكتتابات في المنطقة للربع الأول.

وقال رئيس خدمات استشارات الصفقات في «EY» معلقًا: «تؤكد جميع هذه التطورات حقيقة واحدة، هي أن المملكة العربية السعودية تنفذ عددًا من التحسينات التنظيمية في أسواق الأسهم، التي ستساعد على تعزيز قدرة المستثمرين على الوصول إلى الأسواق بشكل فعّال. ومن المرجح أن يؤدي إدراج المملكة في هذه المؤشرات العالمية إلى تسريع نشاط عمليات الشراء من قبل الأجانب المقيمين في البلاد.

وتتماشى هذه التطورات مع أهداف برنامج تطوير القطاع المالي المحدد في رؤية السعودية 2030، وسوف تعزز نشاط الاكتتابات في عموم المنطقة».

»مؤشرات الأسواق الناشئة

ونوّه التقرير بما شهدته شركة سوق الأسهم السعودية «تداول» في شهر مارس من الربع الأول من بداية المرحلة الأولى من إدراجها في مؤشرين عالميَّين رئيسين هما: «فوتسي راسل» و«إس آند بي داو جونز» للأسواق الناشئة.

وأشار إلى أنه سبق لـ«تداول» أن أعلنت عن نيّتها تنفيذ تغييرات هيكلية على سوق «نمو» لدعم عدد من الشركات الصغيرة والمتوسطة المدرجة على قوائمها، وسيتم تنفيذ هذه التغييرات على مرحلتين خلال عام 2019. وتشمل المرحلة الأولى السماح للشركات بالإدراج المباشر في «نمو» من غير عملية اكتتاب. أما المرحلة الثانية فستركز على إدراج صناديق الاستثمار المغلقة المتداولة وصناديق الاستثمار العقارية المتداولة «ريتس» في سوق «نمو».

»أداء الاكتتابات بالمنطقة

وأشار التقرير إلى أنه وفي حين دفعت تقلبات الأسواق في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وفي أسواق الأسهم العالمية المستثمرين إلى توخّي الحذر، إلا أن فرص الاكتتابات المزمعة في المنطقة لا تزال قوية، إذ تستهدف مصر جمع حوالي 448 مليون دولار أمريكي من برنامج الاكتتاب العام الحكومي في السنة المالية 2019-2020. وتعتزم البورصة المصرية تأسيس شركة تسوية لسوق العقود الآجلة والمشتقات، ستوفر مجموعة من الأدوات المالية للمستثمرين.

ومن المقرر أن يشهد سوق مسقط للأوراق المالية حوالي ستة اكتتابات لشركات تعمل في مجال توليد الطاقة وتحلية المياه خلال العامَين المقبلين.

وقال رئيس خدمات الاكتتابات في المنطقة لدى «EY» غريغوري هيوز: تُبدي العديد من الشركات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اهتمامًا بطرح أسهمها للاكتتاب العام، لا سيما تلك التي تسعى للوصول إلى مستثمرين أجانب وأسواق مال دولية، إلا أن تقلبات السوق أدت إلى تراجع نشاط الاكتتابات في الربع الأول من هذا العام، الذي شهد هدوءًا بشكل عام لنشاط الاكتتابات.

وتنطوي الإصلاحات الاقتصادية ومبادرات تطوير السوق على أهمية كبيرة بالنسبة لبرامج عمل بعض الحكومات الإقليمية، خاصة في المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة. ومن المتوقع أن تساهم هذه الإصلاحات والمبادرات في تعزيز سوق الاكتتابات بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال الأرباع المتبقية من هذا العام.