هدايا ومفاجآت تنتظر الجمهور في حفل أهالي الشرقية بالعيد

هدايا ومفاجآت تنتظر الجمهور في حفل أهالي الشرقية بالعيد

الثلاثاء ٤ / ٠٦ / ٢٠١٩
يرعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، حفل أهالي المنطقة الشرقية بعيد الفطر السعيد، الذي تنظمه غرفة الشرقية ممثلة في صندوق المناسبات، وذلك في صالة الهيئة العامة للرياضة بالدمام (الصالة الخضراء) أول أيام عيد الفطر السعيد والفعاليات المصاحبة له، التي تمتد لمدة أسبوع. وثمَّن رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالحكيم الخالدي رعاية وتشريف سمو أمير المنطقة لحفل أهالي المنطقة، مؤكدا أن رعاية سموه تمثل دعما كبيرا لما تسعى إليه الغرفة ممثلة بصندوق المناسبات في تلبية طموحات أهالي المنطقة ورغبات الشريحة الكبيرة من زوارها خلال فترة العيد ويتناسب أيضا مع توقعاتهم. وأشار الخالدي إلى أن العديد من الهدايا ستكون بانتظار الجمهور الحاضر في الصالة الرياضية الخضراء أول يوم العيد، مؤكدا انطلاقة الحفل في الساعة السابعة مساء، بأوبريت وطني بعنوان (عز الأرض) من كلمات الشاعرين أحمد عبدالحق وفيصل اليامي، وأداء الفنانين عايض، وعادل الخميس، ومحمد المشعل، وإخراج محمد القس، ومن ثم سيتخلله أداء العرضة السعودية. وقال الخالدي إن فعاليات اليوم الأول ستتواصل بعرض للأكروبات الكوميدية، وعرض لمسرحية الأطفال (my little pony) بالإضافة إلى الألعاب الكرنفالية الموجودة داخل حرم الصالة الرياضية الخضراء. وأوضح الخالدي أن المنطقة الشرقية عرفت باحترافيها في تنظيم الأحداث والمناسبات الجماهيرية، كما أن المنطقة سجلت نجاحا كبيرا في تنفيذ وإدارة موسم الشرقية ومهرجان التسوق، الذي تعاون فيه العديد من الجهات والإدارات بمشاركة القطاع الخاص، مؤكدا مواصلة المشوار من خلال الأداء العالي والاحترافية في تقديم المميز دائما. وأشار الخالدي إلى أن برنامج الحفل والفعاليات المصاحبة له سيتخللها العديد من المفاجآت، التي ستكون على مستوى الاحترافية في تقديم الفعاليات، والتجديد الكلي لبرنامج العمل خلال أيام العيد، لافتا إلى أن الفعاليات وكما تعود أهالي وزوار المنطقة ستراعي فئات المجتمع وستقدم الهدايا والجوائز اليومية للمشاركين. وبيَّن الخالدي أن صندوق المناسبات ومن خلال القائمين عليه يسعى إلى تحقيق هدف التعاون والتكافل من خلال توحيد جهود رجال الأعمال لتوفير الدعم، الذي يقدم لتنفيذ برامج ترفيهية واجتماعية تستقبل أهالي المنطقة الشرقية وزوارها خلال أيام العيد، وتحافظ على الصورة المميزة التي عرفت عنها، ويجعل من الشرقية حاضنة للأنشطة والفعاليات. وقال الخالدي: الغرفة كعادتها تجري استعداداتها منذ وقت مبكر من هذا العام لتنظيم الحفل والبرنامج الترفيهي المصاحب له، مؤكدا أن مسار العمل يسير وفق خطة عمل طويلة تتخللها العديد من الإجراءات والتنسيقات مع الجهات الحكومية المعنية، بالإضافة إلى الجهات الداعمة، مشيدا بالأدوار الكبيرة، التي تبذل كل عام من جميع المشاركين في فرق العمل من أجل إنجاح الحفل، الذي يقوم به كل المعنيين من الجهات الحكومية، والأهلية، ورجال الأعمال، وأعضاء اللجان العاملة. وبيَّن الخالدي أن برنامج الحفل للعام الماضي شهد الكثير من التجديد وهو ما سجل المشاركة الكبيرة من الحضور وحرص فئات المجتمع من العائلات والشباب على المشاركة والحضور إلى مقر الفعاليات كان أكبر دليل على نجاح الصندوق من اقتناص الفعاليات، التي يرغب فيها الجمهور ويصر على المشاركة فيها.