انقطاع الكهرباء في الجنوب يدفع الأهالي للفنادق هربا من الحر

انقطاع الكهرباء في الجنوب يدفع الأهالي للفنادق هربا من الحر

الاحد ٢ / ٠٦ / ٢٠١٩
ارتفعت نسبة الإشغال في فنادق منطقة جازان أمس وأول أمس إلى نسبة 100% من المواطنين الذين لجأوا للسكن فيها هربا من حرارة الجو بعد الانقطاعات المستمرة للتيار الكهربائي عن منازلهم، بينما لا تزال محطات الوقود وأجهزة الصرف الآلي للنقود تشهد ازدحاما.

وأكد مدير الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة جازان م. عبده قطر أن الفنادق ذات خمسة نجوم وأربعة شهدت خلال اليومين الماضيين نسبة إشغال 100% وذلك لأنها تمتلك مولدات كهربائية احتياطية تستطيع أن تقوم بتشغيل أجهزة التكييف داخل الفنادق.

ويأتي هذا لليوم الثاني على التوالي بعد استمرار انقطاعات الكهرباء عن المشتركين في عدد من المحافظات بالمناطق الجنوبية بالمملكة، كما شهدت في مناطق أخرى حالة من ارتداد التيار الكهربائي من فترة لأخرى تسببت في تعطل الأجهزة الكهربائية، كما رفعت الفنادق التي تمتلك مولدات كهربائية قيمة إيجار الغرف لديها للسقف الأعلى بعد لجوء المواطنين لها هربا من انقطاع التيار الكهربائي والأجواء الحارة.

ولا تزال فرق الصيانة بالشركة السعودية للكهرباء في حالة استنفار لإعادة التيار الكهربائي لمشتركيها واستقراره بشكل كامل، وذلك بعد خروج محطات رئيسية للكهرباء تسببت في خروج المحطات الصغيرة التي تغذي المناطق والمحافظات في المنطقة الجنوبية عن الخدمة، ولا تزال الانقطاعات تشمل كلا من مناطق عسير ونجران وجازان والباحة، إضافة لطريق الساحل وصولا إلى محافظة القنفذة التابعة لمنطقة مكة المكرمة.

من جهة أخرى، تابع الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير أعمال فريق إدارة أزمة انقطاع الكهرباء الذي وجه بإنشائه، حيث يسير العمل بوتيرة جيدة وتم إنقاص أعداد المشتركين المعزولين من قرابة ٦٠٠ ألف إلى ٤٠ ألف مشترك موزعين في محافظات رجال ألمع وطريب والمسقى.

وأوضح فريق إدارة الأزمة أنه تمت تغذية المواقع الحساسة خلال فترة الانقطاع بمولدات ديزل لضمان استمرار الخدمة وتغذية بعض المستشفيات بمولدات الشركة المتنقلة، وتم إدارة الأزمة من قبل الشؤون الصحية بجميع المستشفيات التي انقطع عنها التيار وتم تلافي أي خلل منذ اللحظات الأولى.

وأكد عدد من المواطنين بجازان أن الانقطاعات المستمرة للكهرباء وارتداد التيار الكهربائي من فترة لأخرى تسبب في تعطل الأجهزة المنزلية وتكبدهم خسائر مادية إضافة لمعاناتهم مع الانقطاعات لا سيما وأن المنطقة تشهد حاليا طقسا حارا، حيث تصل درجات الحرارة بجازان إلى 43 درجة مئوية، مطالبين شركة الكهرباء بالتحقيق في الحادثة وتعويضهم عن الخسائر التي لحقت بهم.