بعد «انبطاح» إيران.. بومبيو: حان وقت الحوار

بعد «انبطاح» إيران.. بومبيو: حان وقت الحوار

الاثنين ٠٣ / ٠٦ / ٢٠١٩
ردًا على تصريحات رئيس نظام إيران، التي جاءت «انبطاحًا» بعد ادعائهم قدرتهم على الوقوف في وجه قوة واشنطن، قال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الأحد: إن واشنطن مستعدة للحوار مع طهران دون شروط مسبقة، مشيرًا إلى أن جهود بلاده «لإنهاء أنشطة إيران الخبيثة ستتواصل».

وأضاف بومبيو خلال مؤتمر صحفي مع نظيره السويسري إغنازيو كاسيس، في مدينة بيلينزونا جنوب البلاد: نحن على استعداد لبدء مباحثات دون شروط مسبقة، نحن مستعدون للجلوس معهم إلى طاولة مفاوضات، لكنه استدرك في تصريحاته بالقول: جهودنا لإنهاء الأنشطة الخبيثة لهذه الدولة ستتواصل، ووفقًا لوكالة «فرانس برس»، أوضح أن بلاده ستجلس للطاولة إذا رأت أن طهران «تتصرف كدولة طبيعية».


» رد أمريكي

وتأتي تصريحات الوزير الأمريكي مايك بومبيو بعد يوم من إعلان حسن روحاني، استعداد نظامه لإجراء محادثات، مشترطًا -حسب قوله-: إبداء واشنطن الاحترام، مدعيًا أن بلاده لن تذهب إلى المحادثات بدافع الضغوط. وقال بومبيو: إن مشكلات الشعب الإيراني هي نتاج 40 سنة من الحكم الحالي، وليست بسبب العقوبات، مضيفًا: إن القيادة الإيرانية تجاهلت الاحتياجات الأساسية للشعب.

إلى ذلك سبق رد بومبيو إعلان أمريكي آخر، بإجراء حاملة الطائرات «إبراهام لنكولن»، والقاذفة «بي 52» مناورات في بحر العرب.

ووصلت حاملة الطائرات الأمريكية «إبراهام لنكولن» إلى بحر العرب في طريقها إلى الخليج، على خلفية التصعيد الأخير من إيران، التي هددت بإغلاق مضيق هرمز.

من جانبه، ساق روحاني انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي عذرا واهيا ليرد على بومبيو في وقت لاحق قائلا: إن واشنطن هي من غادرت مائدة التفاوض «ويجب أن تعود دولة طبيعية».

وفي منحى الوساطات بعد السويسرية واليابانية، أكد الرئيس العراقي برهم صالح أمس الأحد، لسفراء بريطانيا وألمانيا وفرنسا في بغداد، أن سياسة بلاده ترتكز على الابتعاد عن سياسة المحاور، وتكثيف جهود الدبلوماسية للوصول إلى حلول سياسية تعزز السلام والاستقرار في المنطقة.
المزيد من المقالات
x