الإمارات: يتراجع الصغار مع نهوض الدور السعودي

الإمارات: يتراجع الصغار مع نهوض الدور السعودي

الاحد ٢ / ٠٦ / ٢٠١٩
شددت دولة الإمارات العربية المتحدة أمس، على أن نهوض الدور المركزي للمملكة أدى لتراجع دور الصغار والمخربين بالمنطقة، التي ضاقت ذرعا بالتنمر الإيراني.

وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، السبت على «تويتر»: إنه مع نهوض الدور المركزي للسعودية يتراجع دور الصغار والمخربين. مضيفا: إن المرحلة تشهد تراجع الدور المخرب لبعض دول الإقليم وبعض المدعين الصغار. ولفت إلى أن هذا تطور إيجابي، وتابع: إن المنطقة لا تريد الحرب أو التصعيد، ولكنها ضاقت ذرعا بالتنمر الإيراني.

واستضافت مكة المكرمة قمتين خليجية وعربية طارئتين وثالثة إسلامية يومي الخميس والجمعة، وخرجت جميعها برفض تدخلات إيران، وطالبت بتدعيم القدرات لردع طهران.

» رسالة واضحة

وفي سياق «القمة الإسلامية»، أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية، عادل الجبير، أن القمة التي عقدت في مكة ليل الجمعة دانت الممارسات الإيرانية ورسالتها واضحة. وقال: إيران لا تتصرف كدولة تريد أن تنال الاحترام، بل تزرع الميليشيات وتفجر السفارات، وهذا ليس أسلوب دول.

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع أمين عام منظمة التعاون الإسلامي، عقب اختتام قمة مكة الإسلامية فجر أمس، لفت الجبير إلى أن العالم الإسلامي يتمتع بموارد وقدرات، ويملك فرصا هائلة يمكن استغلالها. واستدرك بالقول: ولكن هناك من يسعى لدعم الإرهاب ونشر الطائفية ولا يحترم سيادة دول الجوار مثل إيران.

وذكر: إن القمة العربية أدانت إيران بشكل واضح جدا، و«الإسلامية» دانت ممارسات إيران الممثلة في الهجمات التي تعرضت لها السعودية والإمارات.

» دعم المملكة

من جانبه، أكد يوسف العثيمين أن قمة مكة أدانت بشدة الاعتداء الإرهابي على محطات الضخ البترولية بمدينتي الدوادمي وعفيف الذي يستهدف مصالح الدول وإمدادات النفط العالمية، لافتا إلى تضامن القمة الكامل مع المملكة ودعمها لجميع الإجراءات التي تتخذها لحماية أمنها القومي، ونوه العثيمين بإشادة المؤتمر بجهود خادم الحرمين الشريفين في دعم ونصرة القضية الفلسطينية، مؤكدا رفض القمة لأي مقترح أو مشروع أو خطة أو صفقة للتسوية السلمية، لا تتوافق ولا تنسجم مع الحقوق المشروعة غيـر القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني.