عروض ليزر ومسرح تفاعلي في عيد النعيرية

عروض ليزر ومسرح تفاعلي في عيد النعيرية

الاحد ٠٢ / ٠٦ / ٢٠١٩
تستعد محافظة النعيرية للاحتفاء بعيد الفطر المبارك هذا العام، وذلك من خلال تجهيز الحدائق والمتنزهات العامة وتزيين الطرقات والشوارع العامة بالإضاءات الملونة ولافتات التهنئة بهذه المناسبة السعيدة، في الوقت الذي أنهت فيه لجنة التنمية السياحية بالمحافظة اعتمادها النهائي لبرنامج فعاليات العيد بالتعاون مع بلدية المحافظة بعد عقد اجتماعين سابقين برئاسة محافظ النعيرية إبراهيم الخريف، وقررت اللجنة إقامة فعاليات العيد في اليوم الثاني من أيام عيد الفطر المبارك بمقر مهرجان ربيع النعيرية، من الساعة الخامسة عصرا وحتى 12 ليلا.

» عروض متنوعة


وكشفت لجنة التنمية السياحية أن الفعاليات، التي سيتم تنفيذها للأهالي ستشتمل على عروض الليزر وعروض للفنون الشعبية (العرضة النجدية، العرضة الحجازية، السامري، القزوعي) بالإضافة إلى فعاليات مسرح الطفل، التي تتنوع بتقديم العديد من الفقرات والمسابقات التنافسية والحركية والألعاب المتنوعة، وتقديم الهدايا والجوائز والحلويات للمشاركين.

» مشاركة الأسر

كما تشارك الأسر المنتجة في فعاليات العيد بمحافظة النعيرية بمعروضات مختلفة، تتنوع بين الحرف والصناعات اليدوية والنسيج والأكلات الشعبية، وأركان خلطات العطور والملابس والسدو والسمن والأقط، حيث دعت لجنة التنمية السياحية بالمحافظة الأسر الراغبين بالمشاركة في برنامج العيد، إلى التسجيل للحصول على أركان بمقر مهرجان الربيع دون مقابل مالي كما جرت العادة.

» تجهيزات استباقية

في حين تعمل البلدية على تجهيز موقع الاحتفال بمقر المهرجان وإجراء أعمال الصيانة اللازمة، والقيام بحملة لنظافة الشوارع العامة والأحياء، إلى جانب تجهيز المتنزهات وصيانة ألعاب الأطفال والإنارة في الحدائق العامة، وتهيئة الجلسات والمسطحات الخضراء لاستقبال الأسر والأطفال في ليالي العيد السعيد، في الوقت الذي تتواصل فيه أعمال المراقبين الصحيين للبلدية، بمتابعة المحلات التموينية والبوفيهات والمطاعم طيلة أيام العيد، للتأكد من سلامة ما يتم عرضه وبيعه على الزوار من أطعمة غذائية ومشروبات.

» حركة نشطة

في حين تشهد الأسواق التجارية في المحافظة حركة نشطة منذ دخول ليالي العشر المباركة، وبدأت الأسواق تكتظ بالمتسوقين من داخل المحافظة ومن أهالي المراكز والهجر التابعة، فيما كان الإقبال ملاحظا على محلات الملابس بأنواعها الرجالية والنسائية وأيضا محلات المستلزمات الأخرى كالعطورات والإكسسوارات والأحذية ونحوها، ودفع هذا الإقبال إلى ازدحام مواقف السيارات في المنطقة المركزية للسوق، ما حدا البعض إلى التوجه إلى شوارع فرعية في الأحياء المجاورة هربا من الزحام، في حين تواجدت الدوريات الأمنية ودوريات المرور في أبرز تقاطعات الشوارع الرئيسة، وقامت بإغلاق بعض المنافذ لتسهيل حركة المرور وفك الاختناقات، التي غالبا ما تقع في وسط السوق المركزي.

» زكاة الفطر

وعلى ذات الصعيد، شهدت محلات بيع المواد الغذائية تجهيزا لكميات الأرز بمختلف الأنواع والأحجام استعدادا لزكاة الفطر، التي ستدفع بالكثيرين للإقبال على هذه المحلات لشراء زكاتهم ومن ثم تقديمها للمحتاجين أو تسليمها لفرع جمعية البر بالمحافظة، الذي يتولى من جانبه تقديمها للمحتاجين.
المزيد من المقالات
x