السودان يصف «الجزيرة» بالاستخباراتية ويصعد دبلوماسيًا

السودان يصف «الجزيرة» بالاستخباراتية ويصعد دبلوماسيًا

السبت ١ / ٠٦ / ٢٠١٩
استدعت وزارة الخارجية السودانية أمس، سفيرها بالدوحة، ما ينبئ ببوادر أزمة بين البلدين، بناء على اتهام المجلس العسكري، قناة الجزيرة بإثارة الفوضي، واصفا نشاطها بالخلية الاستخباراتية «الإخوانية» المضرة بالأمن الداخلي.

وأغلق المجلس العسكري مكتب شبكة الجزيرة القطرية بالخرطوم، وسحب تراخيص العمل لمراسليها وموظفيها اعتبارا من يوم الخميس، فيما قال مصدر مسؤول بالأمن السوداني: إن مكتب الجزيرة تحول إلى خلية استخباراتية تضبط الاتصالات بين أنصار البشير وعناصر خارجية تتبع لتنظيم الإخوان الإرهابي، وهو ما يخالف مضمون التصريح الإعلامي الممنوح لها.

وأضاف المصدر: إن أجهزة الاتصال التي ضبطتها الأجهزة الأمنية في القناة، دخلت عن طريق موظفين في المكتب وسلمت لعدد من أنصار البشير وترتبط مباشرة بحكومة قطر.

وأردف: إن الجزيرة حصلت على أجهزة بث وأدوات مملوكة للدولة بشكل غير نظامي، حيث أثبتت التحقيقات أن الجزيرة تستخدمها لإثارة الفوضى بين أبناء الشعب السوداني.

وكشف المسؤول الأمني القبض على مجهولين في مكتب الجزيرة، بحوزتهم مبالغ كبيرة وكشوفات بأسماء عدد من أنصار البشير، يشتبه في أنها قادمة من قطر.

وشدد المسؤول على أن ممارسات القناة تأتي ضمن سلسلة التحريض وإشعال فتيل الفوضى من خلال السعي لدعم فلول المخلوع وقيادة ثورة مضادة ضد التقارب بين المجلس وقوى الحرية.