ليفربول وتوتنهام.. نهائي ولا في الأحلام

ليفربول وتوتنهام.. نهائي ولا في الأحلام

الجمعة ٣١ / ٠٥ / ٢٠١٩
يلتقي ليفربول وتوتنهام في الساعة العاشرة مساء بتوقيت المملكة اليوم السبت في ثاني نهائي إنجليزي لدوري الأبطال في العاصمة الإسبانية مدريد، حيث كان النهائي السابق عندما فاز مانشستر يونايتد على تشيلسي بركلات الترجيح في 2008. وتصب معظم الترشيحات في صالح ليفربول خلال نهائي هذا العام، حيث يخوض الفريق النهائي للمرة التاسعة في تاريخه ويأمل في الفوز باللقب للمرة السادسة بينما يخوض توتنهام النهائي للمرة الأولى في تاريخه. وبعد عام كامل على خسارة ليفربول نهائي الموسم الماضي في كييف يتوق محمد صلاح إلى لعب دور مؤثر هذه المرة ليساعد فريقه ليفربول على تجاوز هزيمته الكابوسية أمام ريال مدريد العام الماضي. وأصيب صلاح في كتفه بالتحام مع سيرجيو راموس مدافع ريال مدريد خلال نهائي الموسم الماضي، وغادر الملعب بعد نصف ساعة فقط. ويستمد الفرعون المصري الإلهام هذه المرة من تفكيره في تسجيل هدف الفوز ومساعدة فريقه على إحراز لقبه الأوروبي السادس. وأبلغ صلاح الصحفيين «أتمنى أن ألعب المباراة كاملة هذه المرة. يحدوني الأمل في تصحيح ما حدث الموسم الماضي وتحقيق نتيجة جيدة والفوز بالبطولة. وتابع تسجيل هدف الفوز ليس مجرد حلم. أتمنى أن يصبح حقيقة وأسجل في النهائي». في المقابل، كان ضرب التوقعات والكفاح من أجل العودة في النتيجة هو السمة الرئيسة لمسيرة توتنهام نحو أول ظهور له في نهائي دوري أبطال أوروبا. ويأمل توتنهام في الاستفادة من عودة كين إلى صفوف الفريق بعد تعافيه من الإصابة، علما بأن اللاعب لم يشارك في أي مباريات منذ إصابته في كاحل القدم خلال مباراة الذهاب أمام مانشستر سيتي بدور الثمانية للبطولة الأوروبية. ورغم غيابه، كان كين واثقا في قدرة فريقه على إنجاز المهمة.