مسؤولون ومفكرون: «قمم مكة» تجمع كلمة الأمة ووحدتها

مسؤولون ومفكرون: «قمم مكة» تجمع كلمة الأمة ووحدتها

الجمعة ٣١ / ٠٥ / ٢٠١٩
أكد مسؤولون ومفكرون أن القمم الثلاث «الخليجية والعربية والإسلامية» التي تستضيفها المملكة في رحاب مكة المكرمة، تنطلق من إدراك السعودية لضرورة جمع كلمة الأمة وتوحيد صفها، في هذا الوقت الذي يشهد مزيدا من التداعيات والتقلبات التي ألقت بثقلها وتبعاتها على المنطقة، ومنها ما تقوم به ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران من تهديدات لأمن المملكة والدول العربية والإسلامية.

» خدمة الإسلام

وبحسب ما بثته «واس»، نوه عميد معهد الأمير خالد الفيصل للاعتدال د.الحسن بن يحيى المناخرة، بما قدمته وتقدمه المملكة من جهود متواصلة لخدمة الإسلام وقضاياه، مشيرا إلى أن القمم الثلاث تأتي لتوحيد الصف العربي والتضامن الإسلامي، وأن العالم يترقب باهتمام بالغ ما ستسفر عنه أحداث هذه القمم، وما تخرج منها من قرارات تعزز التوافق العربي والإسلامي حيال قضايا المنطقة.

وأفاد المناخرة أن عقد هذه القمم في مكة المكرمة يكسبها أهمية بالغة، حيث تسعى نحو العمل على إيجاد توافق كامل بشأن العديد من الملفات الساخنة، التي سيناقشها القادة والتوصل إلى رؤيا وحلول لها، وانطلاقها من جوار بيت الله الحرام في العشر ‏الأواخر من رمضان، ‏يتطلع إليها جميع المسلمين والعرب ‏والخليجيين لوحدة الصف ‏وجمع الكلمة‏ ووقاية الأمة من الشرور والفتن.

» سابقة تاريخية

من جانبه أشار الكاتب خالد السليمان إلى أن انعقاد ‏هذه القمم في وقت واحد ومكان واحد، يعد سابقة تاريخية، ودليلا على ريادة المملكة «بلاد الحرمين الشريفين» التي لا تتوانى ‏في خدمة ‏قضايا العرب والمسلمين، ‏وجمع كلمتهم، ‏بما تمثله من عمق إستراتيجي ‏وبعد ديني لدول الخليج والعرب والمسلمين.

وامتدح السليمان استجابة الدول الخليجية والعربية والإسلامية لدعوة المملكة، وما تسعى إليه من أهداف سامية وراء عقد هذه القمم داعيا المولى عز وجل أن تكلل جهود القادة والرؤساء المشاركين بالنجاح المأمول لما فيه الخير للأمتين العربية والإسلامية.

وعد المفكر والكاتب العربي عبد الوهاب بدر خان عقد القمتين الخليجية والعربية الطارئتين، والقمة الإسلامية بدورتها الاعتيادية الرابعة عشرة تحت شعار «قمة مكة.. يدا بيد نحو المستقبل» ملامسة حقيقية لما تشهده دول العالم العربي والإسلامي من ظروف صعبة، بحاجة إلى وقفة جادة تنطلق من وحدة الكلمة واتفاق الرؤى، للسعي إلى كل ما فيه الخير للأمتين العربية والإسلامية في مختلف القضايا والتحديات التي تواجهها.

» العمق الديني

بدوره، أشاد المشرف على جمعية الاتصال والإعلام بمنطقة مكة المكرمة أستاذ الإعلام والاتصال بجامعة الملك عبد العزيز د.حسان بن عمر بصفر، بدعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- لانعقاد القمتين الخليجية والعربية الطارئتين، وكذا عقد القمة الاعتيادية الرابعة عشرة الإسلامية بمكة المكرمة مهبط الوحي الأمر الذي يؤكد مكانتها في قلب العام.

وأبرز بصفر دور القيادة الحكيمة في تحقيق الأمن والسلم الدوليين الذي يأتي من عمقها الديني وبعدها الإستراتيجي ومكانتها الحضارية، ورعايتها الدائمة لأحوال المسلمين، إلى جانب وقفاتها المشرفة مع أشقائها في دول مجلس التعاون الخليجي والعربي، والعالم الإسلامي.

وخلص د.بصفر في حديثه إلى التنويه بجهود حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين -حفظهما الله-، التي تبذلها في لم الشمل الإسلامي وتوحيد الصف لمواجهة التحديات بمختلف أشكالها، لافتا إلى أن عقد القمة في مكة المكرمة قلب العالم الإسلامي ووجهة قبلته، يدل على مركزية السعودية هذا البلد المبارك في قلب ووجدان كل مسلم وعربي.