الرياضات الجماعية تعالج الاكتئاب والقلق لدى الأطفال

الرياضات الجماعية تعالج الاكتئاب والقلق لدى الأطفال

الأربعاء ٢٩ / ٠٥ / ٢٠١٩
أظهرت دراسة أمريكية أن الأطفال الذين يمرون بتجارب سلبية مثل سوء المعاملة أو الإهمال قد يقل احتمال تعرضهم لمشاكل تتعلق بالصحة النفسية في مرحلة البلوغ إذا شاركوا في رياضات جماعية في مرحلة المراهقة، وتشمل التجارب السلبية في فترة الطفولة رؤية الآباء وهم يتشاجرون، أو طلاقهم أو أن يكون أحد الوالدين مصابا بمرض عقلي أو مشكلة إدمان أو أن يتعرض الطفل لاعتداء جنسي أو جسدي أو أذى عاطفي.

وتم ربط هذه التجارب بما يعرف بالإجهاد الضار الذي يؤدي إلى مشاكل جسدية ونفسية تنتقل عادة من جيل لآخر.

وركزت الدراسة على ما إذا كان بمقدور الرياضات الجماعية، التي جرى ربطها بمنافع جسدية ونفسية مختلفة، خفض احتمال الإصابة بمشاكل نفسية دائمة لدى البالغين الذين لديهم تاريخ من التجارب السلبية.

وأكد الباحثون أن 4888 مراهقا تعرضوا لتجارب سلبية و4780 مراهقا لم يتعرضوا لها على مدى أكثر من عشر سنوات منذ كانت أعمارهم 15 عاما في المتوسط.