الموسيقى الحزينة تعالج الاكتئاب

الموسيقى الحزينة تعالج الاكتئاب

الثلاثاء ٢٨ / ٠٥ / ٢٠١٩
توصلت دراسة أمريكية حديثة إلى أن الموسيقى والأغاني الحزينة تترك أثرا إيجابيا على مرضى الاكتئاب، مخالفة لأبحاث سابقة خرجت بعكس هذه النتيجة. أجرى باحثون من جامعة فلوريدا الأمريكية تجارب على مجموعة من النساء المصابات بالاكتئاب لتقصي مشاعرهن ومعرفة تأثير الموسيقى الحزينة على حالتهن المزاجية. وقسم الباحثون المشاركات وفقا لأعراض الاكتئاب وطلبوا منهن اختيار الموسيقى أو الأغنية سبق وأن استمتعن بها، وفي مرحلة أخرى طلب منهن اختيار ما أعجبهن أكثر من أغنيتين واحدة حزينة وأخرى مفرحة. وتبين من نتائج التجربة أن المشاركات اللاتي تم تشخيصهن كمريضات بالاكتئاب وفقا للأعراض، اخترن أغاني وموسيقى حزينة، وشرحن سبب ترشيحهن لمثل هذه النوعية، بأنها حسنت من مزاجهن وحالتهن النفسية وخففت من قلقهن. وقال الباحثون إن الموسيقى البطيئة والأقل حيوية وصخبا تعمل عمل المهدئ، وتدعم هذه النتيجة دراسات سابقة قالت إن من يعانون من الاكتئاب لديهم شغف بالأغاني الحزينة.