«جوجل» يحتفي باكتشاف سفينة خوفو

«جوجل» يحتفي باكتشاف سفينة خوفو

الاحد ٢٦ / ٠٥ / ٢٠١٩
احتفى محرك البحث جوجل بالذكرى الـ 65 لاكتشاف سفينة خوفو «مركب الشمس» من خلال وضع صورتها بصفحته الرئيسية. وتعتبر سفينة خوفو إحدى أقدم سفن العالم، حيث كان يستخدمها القدماء المصريون لاستعادة الحياة من الأماكن المقدسة وأطلقوا عليها اسم سفن روح الآلهة، كما تسمى أيضا «مركب الشمس». وتروي أسطورة رع «إله الشمس» عند الفراعنة أنه يكون طفلا عن شروقه، ثم رجلا كاملا ظهرا، ثم عجوزا في المساء؛ يركب مركبين وهي مراكب رع الذي هو قرص الشمس يعبر بهما النهار حيث يعلو في السماء، ثم يختفي عن الأنظار وقت الغروب ويبدأ رحلة البحر السماوي خلال الليل. وقد عثر في محيط الهرم الأكبر على 7 حفرات تحوي بعضها مراكب. 5 منها تتبع هرم خوفو واثنان يتبعان أهرام الملكات، كما عثر على مراكب الشمس جنوب هرم خوفو في حالة جيدة ومغلقة. واكتشفت سفينة خوفو في قاع إحداهما على سفينة مفككة متقنة النحت من خشب الأرز، كان عدد أجزاء المركب 1224 قطعة، لا ينقص منها أي جزء، من ضمنها 5 أزواج من المجاديف واثنان من زعانف التوجيه ومقصورة.
المزيد من المقالات
x