مناقشة تحديات تدفق الصادرات السعودية إقليميا

مناقشة تحديات تدفق الصادرات السعودية إقليميا

السبت ٢٥ / ٠٥ / ٢٠١٩
ناقشت هيئة تنمية الصادرات «الصادرات السعودية» تحديات التصدير التي يواجهها المصدرون في النفاذ للأسواق الدولية ومقترحات لحلها وتنمية الصادرات بشكل عام، وأهم العوائق الداخلية والخارجية التي تحد من تدفق الصادرات السعودية إلى الأسواق الخليجية والإقليمية والدولية.

ونظم مجلس الغرف السعودية في مقر المجلس ورشة عمل لمناقشة الإستراتيجية الخاصة بتصدير أهم السلع والخدمات السعودية لدول العالم والتحديات التي تواجه القطاع الخاص، بمشاركة الهيئة العامة للتجارة الخارجية وهيئة تنمية الصادرات السعودية وحضور المختصين وذوي الاهتمام من القطاعين العام والخاص.


جاءت مشاركة «الصادرات السعودية» لاستعراض دور الهيئة في تنمية الصادرات بالقطاعات المستهدفة ضمن الإستراتيجية الوطنية للتصدير، والتي تركز على تنمية الصادرات في العديد من السلع والخدمات ذات القيمة المضافة.

وأكدت «الصادرات السعودية» على أهمية تسجيل المصدرين للتحديات في الخدمة الإلكترونية «تحديات التصدير» التي تقدمها لمساندة المصدرين، ليتم دراستها وتحليلها وإيجاد الحلول المناسبة للحد منها وضمان حلها بشكل جذري بالتعاون مع الجهات الحكومية ذات العلاقة؛ بهدف تحسين كفاءة البيئة التصديرية، تلبية لتطلعات القيادة الرشيدة نحو تنمية الصادرات غير النفطية وتنويع مصادر الدخل للاقتصاد الوطني.

يذكر أن الهيئة العامة للتجارة الخارجية والمشاركة في الورشة تهدف إلى تمكين النفاذ إلى الأسواق المستهدفة للصادرات غير النفطية والاستثمارات والحد من العوائق التي تواجهها، وتعزيز مكاسب المملكة التجارية والاستثمارية ضمن الاتفاقيات المعتمدة في المنظمات الدولية، مع توفير الحماية للمنتجات الوطنية من المنافسة غير العادلة والممارسات الضارة بالتجارة الدولية، ورفع مساهمة القطاع الخاص في التجارة الخارجية وفقا لرؤية المملكة 2030م.
المزيد من المقالات
x