غريفيث أمام الفرصة الأخيرة.. والشرعية تسقط «درون» إيرانية

غريفيث أمام الفرصة الأخيرة.. والشرعية تسقط «درون» إيرانية

السبت ٢٥ / ٠٥ / ٢٠١٩
أكدت مصادر أمس، أن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي سيضع المبعوث الأممي أمام الفرصة الأخيرة لمراجعة تجاوزات الميليشيات المدعومة من ملالي إيران وتجنب تكرارها، خاصة في ملف «الحديدة».

وقالت مصادر لـ«اليوم»: إن الرئيس اليمني وافق على إعطاء المبعوث الأممي مارتن غريفيث فرصة أخيرة لتقويم أدائه المنحاز للميليشيات الحوثية، لافتة إلى أن رسالته الأخيرة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ربما خرجت بضمانات من الأخير لمراجعة جميع التجاوزات التي صاحبت عدة ملفات ومن بينها تسليم مدينة الحديدة وموانئها تحت إشراف الحكومة الشرعية، بعد إشادة غريفيث -غير المفهومة- أمام مجلس الأمن الأسبوع الماضي، التي أثنى فيها على الانسحاب الأحادي للحوثيين من الموانئ.


» رسالة الخميس

والخميس أبلغ هادي الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في رسالة، بعدم قبوله استمرار غريفيث في مهامه، قائلا: إن مبعوثكم منذ تعيينه يصر على التعامل مع الحوثيين كحكومة أمر واقع ويساويها بالحكومة الشرعية، حيث يحرص على لقاء منتحلي صفات حكومة لا مشروعية لها خارج إطار القرار الدولي 2216 الذي حدد الطرفين الأساسيين فقط، وهما الحكومة الشرعية والميليشيات الحوثية وحلفاؤهم كطرف لا يملك أي صفة حكومية، وأكد أن اتفاق تسليم الموانئ بين غريفيث والحوثيين دون إشراف الحكومة الشرعية «ينتهك اتفاق السويد المتعلق بقضية إعادة الانتشار في الحديدة».

في غضون ذلك، حققت قوات الجيش الوطني، أمس، تقدما جديدا في مديرية قعطبة شمالي محافظة الضالع جنوبي البلاد.

وحررت قوات الجيش، جبلي «صامح» الإستراتيجي، و«قصبة الدار»، ومنطقتي «شخب القفلة»، و«باب غلق» في مديرية قعطبة، عقب معارك عنيفة خاضتها مع الحوثيين.

وفي المديرية نفسها، أسقطت الشرعية طائرة «درون» مسيرة تابعة للانقلابيين، إيرانية الصنع، في منطقة «باجة» شمال غرب.
المزيد من المقالات
x