5 مراكز حجز بمداخل مكة استعدادا للعشر الأواخر من رمضان

" اليوم "توثق انسيابية الحركة المرورية

5 مراكز حجز بمداخل مكة استعدادا للعشر الأواخر من رمضان

رصدت جولة ميدانية لـ«اليوم» مساهمة رجال المرور في تنظيم وضبط الحركة المرورية لمداخل الحرم المكي بعد رسم خطة مرورية لتنقل المصلين والمعتمرين عبر منافذ مكة المكرمة التي ساهمت في تقليص التكدس للمركبات في الشوارع المؤدية للحرم عن طريق تهيئة مواقف للسيارات على مداخل مكة، وتجهيز حافلات حديثة لنقل المعتمرين والمصلين إلى المسجد الحرام.

فيما أكد قائد مركز مرور الحجز بطريق جدة السريع المقدم مسفر الثبيتي لـ «اليوم»، أن الخطة المرورية المعتمدة في رمضان تتطلب كل عام حجز سيارات المعتمرين في خمسة مراكز خارج مكة واستخدام النقل العام الترددي بين المنطقة المركزية ومراكز حجز السيارات الخمسة، حيث يعمل بتطبيق هذه الخطة من سنوات؛ وذلك لمنع الزحام المروري في مكة وتسهيلا على المعتمرين، مضيفا إن نقطة مركز الحجز على طريق جدة تعمل على مدار 24 ساعة ويتم توجيه المعتمرين لمواقف الحجز واستخدام النقل العام فيما السيارات التي لا يوجد بها معتمرون أو سائقوها من غير المعتمرين فيسمح لها بالدخول إلى مكة.


وأشار المقدم الثبيتي إلى أن المرور يعمل ضمن منظومة من القطاعات الأمنية والخدمية في خدمة المعتمرين والزوار التي تنفذ المهام المطلوبة منها مما سهل على المعتمرين والزوار القدوم إلى مكة لتأدية العمرة أو الصلاة فيها، مؤكدا أن المعتمرين القادمين من خارج المملكة يتم نقلهم من منافذ الدخول إلى مكة بحافلات مباشرة إلى مقر سكنهم بمكة، بينما تلك المواقف أو الحجز المتواجدة على مداخل مدينة مكة هي مجهزة للقادمين من داخل المملكة أو للقادمين عن طريق البر من خارج المملكة، موضحا أن المراكز تعمل على مدار الساعة، وتم تخصيص مسارات لسيارات نقل التموين والإعاشة التي يتم نقلها إلى مكة من عدة مناطق، مشيرا إلى استعدادات كافة القطاعات الأمنية للعشر الأواخر من رمضان خاصة يوم 27 الذي عادة يشهد قدوم أعداد كبيرة من المعتمرين والراغبين في حضور ختم القرآن بمكة، كما أنه في العشر الأواخر من رمضان هذا العام خاصة يوم 25 ويوم 26 يشهد عقد قمة خليجية وعربية وعقد قمة للعالم الإسلامي، وتوجد خطة واستعداد كبير لتسهيل الحركة سواء للمشاركين في القمم أو للقادمين لتأدية العمرة والصلاة في المسجد الحرام، وأشار إلى أن حجز السيارات في طريق جدة والمعروف بحي الزائدي يستوعب أكثر من 10 آلاف سيارة، وجميع سيارات المعتمرين التي يتم توقيفها في المواقف موفر لها الأمن، والعمل يسير بطرق منظمة ومرتبة بين القطاعات العامة في خدمة المعتمرين.
المزيد من المقالات