وساطة ألمانية لإنقاذ «الاتفاق النووي» المعيب

وساطة ألمانية لإنقاذ «الاتفاق النووي» المعيب

الجمعة ٢٤ / ٠٥ / ٢٠١٩
في محاولة غربية لإنقاذ ما تبقى من «الاتفاق النووي» المعيب -حسب وصف الرئيس الأمريكي- وصل دبلوماسي ألماني إلى طهران أمس الخميس للاجتماع مع مسؤولين إيرانيين. ويلتقي مدير الدائرة السياسية في وزارة الخارجية الألمانية، ينس بلوتنر، نائب وزير الخارجية الإيراني المدعو عباس عراقجي ومسؤولين آخرين خلال زيارته؛ من أجل العمل على إبقاء الملالي في الاتفاق، وثنيهم عن زيادة تخصيب اليورانيوم. وتدعو بريطانيا وفرنسا وألمانيا -وهي الدول التي وقعت على الاتفاق النووي إضافة للولايات المتحدة والصين وروسيا- إلى تأكيد قدرتها على تعويض انسحاب الولايات المتحدة العام الماضي من الاتفاق وحماية التجارة وإثناء طهران عن الانسحاب من الاتفاق الذي يهدف لمنعها من صنع قنبلة نووية.

» شلل اقتصادي


وتراجع إيران في وقت سابق من الشهر عن بعض التزاماتها ردا على تحركات أمريكية لشل اقتصادها هدد بانهيار الاتفاق الذي وافقت طهران بموجبه على تقييد برنامجها الخاص بتخصيب اليورانيوم مقابل رفع معظم العقوبات الدولية.

ومع تواصل الضغط الأمريكي، أكد كيوان خسروي المتحدث باسم المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني الخميس مجددا أنه لن تجرى مفاوضات مع واشنطن، فيما زعم الحرس الثوري قدرته على مواجهة القوة الأمريكية.
المزيد من المقالات
x