المملكة تعيد بناء منازل غزة.. والأمم المتحدة تثمن

المملكة تعيد بناء منازل غزة.. والأمم المتحدة تثمن

الخميس ٢٣ / ٠٥ / ٢٠١٩
ثمنت الأمم المتحدة، الدور السعودي في إعادة تأهيل وبناء آلاف المنازل بقطاع غزة في دولة فلسطين، ومساهمتها بمبلغ 71.5 مليون دولار استفادت منها 13.195 عائلة فلسطينية.

وأطلق برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، هاشتاج # شكرا_السعودية على موقع «تويتر» ليجد تفاعلا واسعا من المغردين.

وقدم البرنامج الخاص بفلسطين، شكره للمملكة لتمويلها إعادة تأهيل وبناء 13.195 منزلا في غزة، لافتا في «تويتر»، إلى أن السعودية أسهمت في استعادة آلاف الأسر الفلسطينية بالقطاع لحياتها الكريمة بعد سنين من الانتظار.

وفي فبراير الماضي، وبدعم من الصندوق السعودي للتنمية؛ وقّعت (الأونروا)، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، اتفاقية لدعم إعادة بناء وتأهيل المنازل في قطاع غزة، وذلك عبر ثلاثة ملاحق للمشروع المستمر منذ أربعة أعوام، حيث وصل الدعم الإجمالي الذي قدمته المملكة إلى مبلغ 71.5 مليون دولار، استفادت منه 13.195 عائلة.

وتقدم وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان الفلسطيني، ناجي سرحان بالشكر والعرفان للمملكة، ولشعبها، وللصندوق السعودي للتنمية على التبرع المقدم للشعب الفلسطيني، ولقطاع غزة على وجه الخصوص.

» الصندوق السعودي

وقال سرحان: إن المشروع الممول من قبل المملكة عبر الصندوق السعودي للتنمية، سيساهم في إعادة إعمار ما يقارب 275 منزلا مدمرا كليا للمواطنين الفلسطينيين من غير اللاجئين خلال العام الحالي، وحتى الآن وخلال السنوات الثلاث السابقة، تمت إعادة بناء وتأهيل 11.913 منزلا تضررت بشكل جزئي، و444 بشكل بليغ غير قابل للسكن و563 بشكل كامل بدعم الصندوق السعودي للتنمية، بالإضافة إلى إعادة تأهيل وتأثيث خمسة ملاعب، ومركز ثقافي، وثلاث مدارس غير حكومية.

وبعد حرب 2014 أجرى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالتعاون مع الأشغال الفلسطينية، واتحاد المقاولين عملية تقييم لأضرار استهدفت الفلسطينيين غير اللاجئين، وكانت النتائج قد أشارت إلى أن 31.297 وحدة سكنية تضررت، منها 3.452 وحدة سكنية دمرت بشكل كلي و1.509 وحدات سكنية صنفت بأضرار بالغة و26.336 وحدة سكنية بأضرار جزئية.