انخفاض نسبة الحوادث المنزلية في الأحساء 80 %

انخفاض نسبة الحوادث المنزلية في الأحساء 80 %

الأربعاء ٢٢ / ٠٥ / ٢٠١٩
أوضح مدير الإدارة العامة للدفاع المدني بمحافظة الأحساء العميد فلاح المسردي لـ «اليوم»، أن مراكز الدفاع المدني وعلى مدار الـ24 ساعة على أهبة الاستعداد لتلقي أي بلاغ ومباشرته على الفور، وأن هناك غرفة عمليات في السلمانية مرتبطة بجميع مراكز الدفاع المدني من يبرين إلى حرض إلى خريص إلى الدهو إلى أم العراد إلى الأحساء وأطرافها حتى مع المنطقة الشرقية، مؤكدا أن الحوادث المنزلية في الأحساء انخفضت بنسبة تتراوح ما بين 70 إلى 80 %. وأكد العميد المسردي أن توجيهات ومتابعة صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود محافظ الأحساء كان لها الدور الكبير فيما قفزت به المحافظة من تناغم وترابط وتعاون وتكاتف الجهات الحكومية المختلفة في سبيل مواجهة أي مشكلة وسرعة المبادرة من هذه الجهات المعنية لحلها. وكان العميد فلاح المسردي شارك على مائدة الأفطار بمركز الدفاع المدني بمدينة العيون أثناء فترة العمل الرسمي، بحضور مشرف المركز رقيب أول بدر الحمد، ورئيس المجموعة رقيب أول فهد الواكد، وطاقم العمل. وقال العميد المسردي: إن شهر رمضان المبارك يعتبر إجازة بالنسبة للطلاب والطالبات والمدارس، ولذلك تكثر الحوادث في هذا الشهر من خلال الحوادث التي تحدث أو بسبب حالات السهر والنوم، مؤكدا أن رجال الدفاع المدني يعملون على مدار الساعة، بالإضافة إلى دور رجال السلامة في جولاتهم المستمرة على المطاعم والمطابخ، مؤكدا أن أبرز البلاغات التي يتم تلقيها عبر المركز هي بلاغات الأحمال الكهربائية وأن أكثر ما يشكل القلق والإزعاج هي الحوادث المنزلية خاصة التي تحدث أوقات النوم سواء في رمضان وقت الظهيرة أو الأيام العادية آخر الليل، منوها إلى أن هناك ثقافة ووعيا من المجتمع لتجنب وقوع هذه الحوادث. وبين العميد المسردي أن حوادث مطابخ المنازل في رمضان تعتبر قليلة؛ نظرا لوعي الأسر وثقافتها من خلال عملية التقليل من الطبخ فأصبحت حريصة كل الحرص على السلامة من الدرجة الأولى، مشيرا إلى أن ما يخص حوادث المطاعم منذ بداية شهر رمضان وحتى اليوم لم نتلق أي بلاغ، ويعود الفضل في ذلك للدور الذي تقوم به دوريات السلامة، حيث عملنا على تكثيفها بشكل كبير وتأكيد تطبيق اشتراطات السلامة، أو من خلال عملية المراقبة التي تبدأ من الساعة الثالثة إلى الثامنة مساء، وكذلك دور الدوريات المسائية التي تبدأ من الساعة الثامنة إلى الواحدة ليلا. ودعا العميد المسردي في رسالته عبر «اليوم» أولياء الأمور وأصحاب المنازل لأهمية وجود طفاية حريق في كل منزل وكاشف دخان لما لهما من دور كبير، فإن أوجدهما صاحب المنزل فيعتبر آمنا بعون الله. ويمثل مركز الدفاع المدني بمدينة العيون موقعا هاما؛ كونه يخدم مدينة العيون وما يتبعها، حيث يعمل رجال الدفاع المدني على مدار الـ ٢٤ ساعة وفق آلية عمل منظمة وعلى أهبة الاستعداد والتعامل مع أي بلاغ بشكل سريع والتوجه لموقع الحادث والقيام بالمهمة، ولم يمنعهم صيام الشهر من مباشرة أعمالهم والقيام بواجبهم على أكمل وجه.
المزيد من المقالات
x