حملة رقابية لمنع البسطات العشوائية المخالفة بالقطيف

حملة رقابية لمنع البسطات العشوائية المخالفة بالقطيف

الثلاثاء ٢١ / ٠٥ / ٢٠١٩
ضبط مراقبو بلدية محافظة القطيف عددا من المخالفين يقومون بالبيع الجائل في عدد من أحياء المحافظة، وصادروا أكثر من 200 كلغ من الخضار والفواكه، بالإضافة إلى مصادرة أكثر من 50 لتر عصير مجهولة المصدر. جاء ذلك خلال حملة رقابية نفذتها البلدية، يوم أمس، ضمن خطط شهر رمضان المبارك بهدف منع البيع والبسطات العشوائية المخالفة بكل صورها العشوائية داخل الأحياء، ومنع العمالة الأجنبية من ممارسة البيع بأسواق الخضار والفواكه ومنع افتراش الأرصفة أمام المساجد. وقال رئيس البلدية م. محمد الحسيني: إن هذه الحملة تأتي ضمن حملة «الرقابة البلدية»، التي أطلقتها وزارة الشؤون البلدية والقروية بالتعاون مع كل أمانات المملكة، مشيرا إلى أن البلدية تولي اهتماما بالغا للحد من تواجد الباعة الجائلين؛ لما يسببه تواجدهم على أرصفة الشوارع وحجز المواقع من إعاقة للمارة وتشويه المنظر العام لهذه المواقع، داعيا إلى عدم ممارسة هذه الظاهرة؛ لتجنب العقوبات الجزائية المقررة. مؤكدا أن البيع عن طريق التجول أو استخدام الأرصفة غير قانوني، لافتا إلى أن البلدية لا تمنح رخصا لمزاولة هذه المهنة تحت أي ظرف أو مسمى. وأضاف: إن البلدية وضعت خطة محكمة لمتابعة نظامية المحلات الغذائية باستمرار، والتأكد من توافر الاشتراطات المطلوبة في تجهيزها، ومكافحة ظاهرة البيع المتجول؛ حرصا على سلامة الأطعمة المعروضة والمتداولة والعاملين، مؤكدا أن البلدية حريصة على متابعة كل الأنشطة، والتأكد من التزام أصحاب المحلات بتطبيق الأنظمة في كل ما يتعلق بطرق بيع وعرض وتداول المواد الغذائية. ولفت إلى أن البلدية تقوم بتسليم ما تتم مصادرته من الخضراوات والفواكه إلى الجمعيات الخيرية في محافظة القطيف، كما يتم إتلاف غير الصالح للاستهلاك الآدمي. مشيرا إلى أن سبب فساد بعض الخضار والفواكه المضبوطة يعود إلى سوء النقل والحفظ والتخزين ونتيجة تعرضها لملوثات الجو المختلفة أثناء نقلها في سيارات مكشوفة، وبسبب تعرضها لأشعة الشمس لفترات طويلة، ما أتاح الفرصة لإيجاد بيئة ملائمة لنمو وتكاثر الجراثيم عليها وسرعة فسادها. لافتا إلى تطبيق لائحة الغرامات والجزاءات البلدية على المخالفين. داعيا إلى تعاون المواطنين والمقيمين في الإبلاغ عن الملاحظات والمخالفات من خلال مركز «940» وذلك لاتخاذ الإجراءات النظامية ورفع مستوى الاشتراطات البلدية الصحية بمحافظة القطيف.