" الثريد".. سيد طعام الصائمين في القطيف

" الثريد".. سيد طعام الصائمين في القطيف

الاثنين ٢٠ / ٠٥ / ٢٠١٩


يتربع "طبق الثريد" أبرز المأكولات الشعبية المشهورة في العالم العربي على قائمة الموائد الرمضانية في محافظة القطيف بالمنطقة الشرقية، لما يتميز به من مذاق خاص، وقيمة غذائية عالية، وتعود حكاية إعداده وتحضيره إلى تقاليد توارثتها الأجيال جيل بعد جيل منذ عقود مضت.


ويتكون طبق الثريد أحد أشهر المأكولات التقليدية من مجموعة من الخضار المتنوعة التي يتم خلطها مع خبز المفتوت واللحم والمرق، ويتفنن الطباخون في طريقة طهيه إما بالطريقة التقليدية المعتادة أو من خلال إضافة التوابل والنكهات الخاصة بطريقة لا يتقنها إلا ربات البيوت في القطيف.

وتختلف مسميات الثريد في منطقة الخليج العربي والمنطقة العربية ككل، إذ يسمّى : الثريد أو الصالونة أو التشريب، وفي مصر يسمّى الفتّه، بينما في تونس وغرب ليبيا يطلق عليه "فتات"، وفي شرق ليبيا يطلق عليه "مثرودة"، ويُعرف في المغرب بـ "الرفيسة" أو "ثريد" و"شخشوخة" حسب المناطق والمكونات وفي الجزائر يسمّى الشخشوخة التي تعتمد بصورة أساسية على تقطيع" ثرد" الخضروات أو الخبز أو كلاهما إلى قطع صغيرة الحجم في صحن عميق وغمسها بمرقة "اللحم"، ويستخدم خبز التنور أو خبز الرقاق على الصاج، أما في شرق سوريا، دير الزور فتعرف باسم "ثرود أو ثريد".
المزيد من المقالات