383 مليون ريال لعلاج لدغات الثعابين

383 مليون ريال لعلاج لدغات الثعابين

السبت ١٨ / ٠٥ / ٢٠١٩
يعتزم صندوق خيري دولي ضخ 383 مليون ريال؛ لتمويل أبحاث العلاجات المتطورة للدغات الثعابين، وهي «أزمة صحية خفية» تودي بحياة 120 ألف شخص سنويا وتتسبب في عمليات بتر لأطراف آلاف آخرين.

ويهدف المشروع الذي دشنه «صندوق ويلكام» البريطاني الخيري يوم الخميس إلى تحسين مخزون العالم من مضادات السموم، وهي العلاج الوحيد حاليا للدغ الثعابين، وصنع أدوية جديدة أكثر فعالية للمستقبل.


وقال مدير كلية ليفربول للطب المداري ديفيد لالو: علاج لدغ الثعابين يعتمد بشكل أساسي على عملية تعود إلى 100 عام مضت، ويعود ذلك للنقص الشديد في تمويل البحث العلمي، مما يؤدي لوفاة نحو 120 ألف شخص سنويا، أغلبهم في المجتمعات الأشد فقرا في الريف الأفريقي وآسيا وأمريكا الجنوبية.

وتُصنع مضادات السموم، التي تستخدم حاليا في العلاج، عن طريق حقن الخيول بجرعات صغيرة وغير ضارة نسبيا من سم الثعبان ثم يتم سحب دمها لاستخدامه في علاج البشر، وهي تقنية تعود للقرن التاسع عشر وتفتقر لمعايير السلامة والكفاءة.
المزيد من المقالات