مركز الحوار العالمي يطلق المنتدى الأول للتعايش في قرطبة

مركز الحوار العالمي يطلق المنتدى الأول للتعايش في قرطبة

السبت ١٨ / ٠٥ / ٢٠١٩
أطلق مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، أعمال المنتدى العالمي للتعايش، بمشاركة (21) منظمة دولية؛ احتفاءً باليوم العالمي للعيش معًا في سلام؛ وذلك في مدينة قرطبة الإسبانية يوم الأربعاء 15 مايو الجاري ويستمر لعدة أيام.

ويشارك في تنظيم المنتدى كل من مؤسسة قرطبة النموذجية (Paradigma Cordoba)؛ ومؤسسة نيكولاس بيوتشر (Nicolas Puech)؛ وسلام للتواصل الحضاري؛ وبلدية قرطبة؛ سعيًا إلى تبادل الخبرات والممارسات المثلى، المستوحاة من قصص نجاح الآخرين؛ وتنسيق الجهود وتقديم مساهمة ملموسة في عالم يولِّد الإلهام للتعايش بأمن وسلام، فضلًا عن إيصال رسالة عالمية للعيش المشترك واحترام التنوع وقبول التعددية وتعزيز المواطنة المشتركة الموجهة للإنسانية جمعاء.

وألقى الأمين العام للمركز فيصل بن معمر ، خلال الجلسة الافتتاحية للمنتدى؛ كلمة باسم الشركاء المؤسسين لمنتدى قرطبة، عبَّر فيها عن ابتهاجه بتواجده، في هذا المنتدى العالمي الذي يجمع أكثر من (200) مشارك من حوالي(40) دولة من ديانات وثقافات متنوعة في هذه المدينة الاستثنائية، قرطبة، المكان الذي يمثل كل أشكال التعايش والتسامح والتمازج المثمر، مشيرًا إلى أنها المنطقة التي نرى فيها بصمات وآثار العديد من الحضارات التي مرت عليها باختلاف أديانها وثقافاتها، حيث قدّمت للإنسانية، أروع أمثلة ملية لنجاح الإنسان في تحقيق العيش المشترك .

وقال ابن معمر " على الرغم من ندرة الحقبات التاريخية المثالية؛ فقد شهدت قرطبة في ظل الإسلام حقبة من التعايش والتسامح، قلَّ نظيرها، حيث تجانس في أحضانها أديان وثقافات متنوعة، وعاش أتباعها معًا رخاءً ورفاهيةً وازدهارًا؛ فهل هناك مكان أفضل من (قرطبة) للاحتفال باليوم العالمي للأمم المتحدة للعيش معًا في سلام؟ فضلًا عن الاستفادة من تجارب هذه المدينة التي ضمت مزيجًا من الحضارات المختلفة وأتباع الأديان والثقافات المتنوعة، وتسخيرها لتكوين تصورات تبعث على الأمل في تحقيق مستقبل أفضل للعيش معًا في أمن وسلام ".