نصراوي أول.. «ما يجي ثاني»

نصراوي أول.. «ما يجي ثاني»

السبت ١٨ / ٠٥ / ٢٠١٩
بعد كر وفر وسلسلة سيناريوهات مثيرة ألهبت أجواء المنافسة طوال 259 يوماً، نجح النصر في التتويج بلقب دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين على حساب جاره ومنافسه التقليدي الهلال، الذي لم يرم المنديل، وظل منافساً شرساً حتى الثواني الأخيرة لمنافسات الجولة الأخيرة. وبدأت الجولات الأولى للبطولة الاستثنائية بمنافسة رباعية ضمت النصر والهلال والأهلي والشباب، ومع مرور الجولات ابتعد الأخير عن السباق، قبل أن يلحق به الأهلي وتنحصر المنافسة التي بلغت ذروتها في الأمتار الأخيرة بين قطبي العاصمة «العالمي والزعيم» اللذين تبادلا الصدارة حتى الجولة الثامنة والعشرين التي نجح النصر في الانفراد بها والمحافظة عليها حتى موعد التتويج باللقب الثالث منذ انطلاقة دوري المحترفين للمرة الأولى عام 2009، حيث توج باللقب عامي 2014 و2015 على التوالي.

وبهذا التتويج المستحق حقق النصر عدة مكتسبات منها ضمان المشاركة في بطولة السوبر، إذ سيواجه التعاون بطل كأس الملك في بطولة السوبر على كأس الهيئة العامة للرياضة، وكذلك فوزه ببطولة جديدة رفع من خلالها رصيده في سجل البطولات وتوج من خلالها مجهوده الكبير الذي بذله طوال الموسم. وبعيداً عن المكتسبات، فإن النصر حطم عدة أرقام، بدأها بالوصول لحاجز السبعين نقطة وهو أول فريق يصل لهذا الرقم من النقاط، كما أنه حقق 22 انتصارا وهو أيضا رقم غير مسبوق، إلى جانب تسجيل 69 هدفاً كأقوى خط هجوم، فيما استقبلت شباكه 27 هدفاً كثاني أفضل خط دفاع.