القوات المشتركة تحرر «قعطبة» وتفتح طريق عدن صنعاء

القوات المشتركة تحرر «قعطبة» وتفتح طريق عدن صنعاء

السبت ١٨ / ٠٥ / ٢٠١٩
أعلنت القوات المشتركة أمس الجمعة تحرير كامل مدينة ومديرية قعطبة والتوغل داخل أراضي محافظة إب بعد أيام من إعلان العملية العسكرية «قطع النفس» بدعم وإسناد جوي من قوات التحالف العربي.

وقالت مصادر عسكرية لـ «اليوم»: إن عملية تحرير قعطبة شاركت فيها قوات مشتركة من الحزام الأمني والعمالقة والمقاومة الجنوبية والجيش الوطني والتي شكلت قوة موحدة بقيادة قائد اللواء 30 هادي العولقي.

» هروب حوثي

وأعلنت قوات الحزام الأمني في بيان أمس أن القوات المشتركة تحاصر معسكر العللة، ولا تزال المعارك على أشدها وقتلى ميليشيات الحوثي بالعشرات، وتم رصد هروبهم بالأطقم والعربات وهم يحاولون لملمة قتلاهم وإخفاء خسائرهم التي لا تزال ظاهرة للعيان باتجاه الفاخر بعد الخسائر الفادحة التي تكبدوها خلال الساعات الماضية.

» صور العمليات

على صعيد آخر، نشر تحالف دعم الشرعية، الجمعة، مجموعة من الصور لعملية الاستهدافات النوعية التي نفذها الخميس في صنعاء، وتركزت على مواقع عسكرية لميليشيات الحوثي.

وكان العقيد ركن تركي المالكي، المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، قد أكد أن التحالف يطبق أعلى معايير الاستهداف الدولية لتفادي أي أضرار جانبية، مضيفا: إن عملية عسكرية ناجحة طالت أهدافا مشروعة، لا سيما في صنعاء.

» مراجعة إجراءات

وأفاد المالكي بأن قيادة القوات المشتركة للتحالف أحالت إحدى نتائج عمليات الاستهداف بمنطقة العمليات للفريق المشترك لتقييم الحوادث للنظر باحتمالية وجود حادث عرضي.

وأضاف العقيد المالكي: إن قيادة القوات المشتركة للتحالف استكملت مراجعة إجراءات ما بعد العمل للعمليات المنفذة بمنطقة العمليات ليوم الخميس الموافق 16 مايو 2019، وبناء على ما تم الكشف عنه بالمراجعة الشاملة والتدقيق العملياتي وكذلك ما تم إيضاحه من المنفذين باحتمالية خسائر بالمدنيين أثناء عملية استهداف لقدرات الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران بأمانة العاصمة بمحافظة صنعاء، فقد أحيلت كامل الوثائق المتعلقة بالحادث للفريق المشترك لتقييم الحوادث للنظر فيها وإعلان النتائج الخاصة بذلك.

» الشرعية ترفض

إلى ذلك، جدد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني التأكيد على موقف الحكومة الشرعية الرافض لأي خطوات أحادية الجانب دون أن تشملها عمليات الرقابة والتحقق وتسليم الخرائط الخاصة بالألغام والمتفجرات، التي زرعتها الميليشيات الحوثية.

واعتبر الإرياني خلال لقائه وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط البريطاني آندرو موريسون هذه الخطوات مسرحية جديدة تقوم بتنفيذها الميليشيات الحوثية، وتهدف من خلالها إلى تضليل المجتمع الدولي في تكرار للمسرحية الهزلية، التي حاولت الميليشيات تنفيذها في شهر ديسمبر الماضي.