إدانة عربية واسعة للهجوم الإرهابى على خط النفط بالمملكة 

إدانة عربية واسعة للهجوم الإرهابى على خط النفط بالمملكة 

الثلاثاء ١٤ / ٠٥ / ٢٠١٩
أدانت عدة دول عربية الهجوم الإرهابي من طائرات بدون طيار مفخخة، الذي تعرضت له محطتا ضخ لخط الأنابيب الذي ينقل نفط المملكة من حقول النفط بالمنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي، في عمل إرهابي تخريبي جبان يستهدف أمن واستقرار المملكة والمنطقة، ويهدد سلامة إمدادات الطاقة للعالم.

وأعربت جمهورية مصر العربية، في بيان صادر عن وزارة الخارجية ، عن إدانتها البالغة لاستهداف محطتيّ ضخ للبترول في كل من محافظة الدوادمي ومحافظة عفيف بمنطقة الرياض بالمملكة العربية السعودية.


وأكد البيان على تضامُن مصر مع حكومة وشعب السعودية الشقيقة في التصدي لكافة المحاولات الساعية للنيل من أمن واستقرار المملكة.

وشدد البيان على "ما يجمع البلدين من روابط أخوية وعلاقات راسخة، وتنسيق على أعلى مستوى من أجل مواجهة التحديات المُشتركة والتصدي للإرهاب وكافة التهديدات المُستهدِفة أمنهما القومي والأمن القومي العربي والاستقرار الإقليمي".

فيما شددت وزارة الخارجية في البحرين على موقف بلادها المتضامن بقوة والذي يقف في صف واحد مع المملكة ضد كل من يحاول تهديد أمنها أو المس بمصالحها واستقرار شعبها، وأكدت ضرورة تحرك المجتمع الدولي بكل حسم للتصدي لجميع الجماعات والتنظيمات الإرهابية ومن يقف وراءها ويدعمها من جهات ودول تسعى لإثارة التوتر والعنف والفوضى في المنطقة، وردعها حفاظًا على الأمن والسلم الإقليمي والدولي.

ومن جانبها أدانت الإمارات الهجوم الإرهابي ، وأوضحت أن هذا الهجوم دليل على التوجهات الحوثية العدائية والإرهابية، والسعي إلى تقويض الأمن والاستقرار.

ودعت الإمارات المجتمع الدولي إلى "القيام بمسؤولياته" لمنع "أي أطراف تحاول المساس بأمن وسلامة حركة الملاحة البحرية وهذا يعتبر تهديدا للأمن والسلامة الدولية".

وأدانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية بأشد العبارات الهجوم الإرهابي.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة سفيان القضاة ، في بيان صحفي اليوم ، إن "المملكة الاردنية تدين هذا الهجوم الإرهابي الجبان بأشد العبارات، وتؤكد وقوفها مع الأشقاء في السعودية بالمطلق في مواجهة أي تهديد لأمن السعودية الشقيقة واستقرارها".

وشدد على أن "أي استهداف لأمن المملكة هو استهداف لأمن المنطقة والعالم ، وأن الأردن يساند الأشقاء في كل ما يتخذونه من إجراءات للحفاظ على أمنهم والتصدي للإرهاب بكل صوره وأشكاله"، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية.

فيما إستنكر رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري العمليات الارهابية التي استهدفت محطتي الضخ البترولية التابعتين لشركة "أرامكو" في محافظتي الدوادمي وعفيف في الرياض.

وعد الحريري في بيان له اليوم ان:" الهجوم يؤكد نيّة من يقفون وراءه على ضرب أمن الخليج العربي واستقرار الاقتصاد العالمي".

وقال: "ان هذا الهجوم الذي يأتي في أعقاب استهداف ناقلات النفط تجاه المياه الإقليمية الاماراتية، هو عمل ارهابي مدان بكل المقاييس العربية والإسلامية والدولية، واننا نؤكد على التضامن الكامل مع المملكة قيادة وحكومة وشعبًا في مواجهة هذا العمل والجهات التي تقف وراءه، أيا كانت".

كما أدان رئيس دولة فلسطين محمود عباس الهجوم الإرهابي الذي استهدف محطتي ضخ لخط الأنابيب شرق- غرب الذي ينقل النفط السعودي من حقول النفط بالمنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي، واصفًا هذا العمل بالإرهابي والتخريبي الذي يزيد من حدة التوتر في المنطقة، "الأمر الذي نرفضه وندينه".

وأعرب الرئيس عباس عن وقوف فلسطين إلى جانب المملكة العربية السعودية ملكا وحكومة وشعبا، مؤكدًا ثقته بأن المملكة قادرة على تجاوز هذه الازمة بعزم واقتدار.

وأكد أن هذه الهجمات لا تستهدف المملكة فقط، إنما تهدف إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة برمتها، مطالبًا الجميع بإدانة هذه الأعمال والوقوف بحزم بوجه هذه الأعمال ومن يقف خلفها، لقطع الطريق على تحقيق أهدافهم الخبيثة.
المزيد من المقالات