ضوضاء المطارات أقل تأثيرا على الأطفال

ضوضاء المطارات أقل تأثيرا على الأطفال

الثلاثاء ١٤ / ٠٥ / ٢٠١٩
أكدت باحثة في ألمانيا أن الأطفال الذين يتعرضون لضوضاء الطائرات في المناطق القريبة من المطارات لا ينامون بنفس الدرجة المريحة التي ينام بها أقرانهم البعيدون عن مثل هذه المناطق، ولكنهم لا يشعرون جراء ذلك بالإرهاق والحاجة للنوم في الصباح.

وقالت الباحثة من المعهد الألماني لأبحاث الطيران والفضاء: «تولد لدينا انطباع بأن ضوضاء الطيران في الحياة اليومية ليست لها أهمية كبيرة مثلما هو الحال مع البالغين».

وأشارت إلى أنه عند عرض الدراسة، أمس، بمدينة كولونيا تبين احتمال تسبب الضوضاء الناتجة عن الطيران في إيقاظ الأطفال من النوم أقل منه لدى البالغين، مع تساوي مستوى الضوضاء. وأوضح الباحثون أنه وخلافا للبالغين فإن الشعور بالإزعاج أو الغضب لا يتوقف على الدرجة التي يتم قياسها للضوضاء الناتجة عن الطيران، وأن العنصر الحاسم في ذلك هو الصفات الشخصية مثل مدى الحساسية تجاه الضوضاء، أو المخاوف من الطائرات.

ودرست الباحثة آثار ضوضاء الطيران على النوم لدى أطفال المدارس الابتدائية في المناطق المحيطة بمطار كولونيا، والتي تحلق الطائرات فوقها ليلا بشكل مستمر.