هجوم حوثي غادر بـ«الحديدة» بعد الانتشار الأحادي

هجوم حوثي غادر بـ«الحديدة» بعد الانتشار الأحادي

الاثنين ١٣ / ٠٥ / ٢٠١٩
تواصل الأمم المتحدة شرعنة الخطوات الأحادية للميليشيات الحوثية التي أعلنت الانسحاب من موانئ الحديدة من طرف واحد دون مشاركة الفريق الحكومي في الرقابة على إعادة الانتشار، بالتزامن مع هجوم للانقلابيين على القوات المشتركة في الدريهمي ومحيط الحديدة. وقال متحدث عمليات الحديدة وضاح الدبيش لـ«اليوم»: إن الهجوم الغادر للميليشيات الذي تصدت له القوات المشتركة يتزامن مع بدء إعلان أممي بانسحاب الحوثيين من الموانئ. وأضاف الدبيش: يبدو أن الميليشيات تسلمت ضمانات من المبعوث الأممي بأن دخول مدينة الحديدة والموانئ أصبح مستبعدا على القوات الحكومية، مقابل تسليمها المدينة إلى الأمم المتحدة، وقررت البدء بتنفيذ المرحلة الثانية من الاتفاق التكتيكي. وقال الدبيش: إن المرحلة الثانية تكمن في التفرغ والبدء بشن هجوم على الدريهمي وحيس وإعادة المناطق التي حررتها القوات المشتركة والتحالف العربي نهاية 2019. وأكد الدبيش أن أي محاولة طائشة للميليشيات، ستحكم على نفسها بالانتحار وتضع آخر مسمار في نعش الاتفاق.
المزيد من المقالات
x