أهالي سنابس: وطننا «آمن ومستقر» ومستعصٍ على الإرهاب

أهالي سنابس: وطننا «آمن ومستقر» ومستعصٍ على الإرهاب

الاثنين ١٣ / ٠٥ / ٢٠١٩
تمكنت الأجهزة الأمنية في عملية نوعية واستباقية من الإجهاز على خلية إرهابية تتألف من 8 عناصر، اتخذوا من إحدى الشقق السكنية بحي جنوب سنابس في تاروت مخبأ لهم.. والعملية الاستبقاقية أسفرت عن إنجاز أمني دون وقوع خسائر مادية في الممتلكات أو إصابة المواطنين القاطنين في الحي.

«اليوم» تجولت في سنابس ورصدت انسيابية في الحركة المرورية وعودة الحياة لطبيعتها بعد نجاح رجال الأمن في دحر الخلية الإرهابية التي تشكلت حديثا قبل قيامهم بأي عملية إرهابية، حيث كانت تخطط للقيام بعمليات إرهابية تستهدف منشآت حيوية ومواقع أمنية. فيما أكد عدد من سكان الحي أنهم سعيدون بما حققه رجال الأمن من ضربات استباقية للإرهاب والإرهابيين، حيث أكدت أن وطننا آمن ومستقر ومستعصٍ على الإرهاب.

» عودة الحياة

الشارع الرئيسي المجاور لموقع المواجهة الدامية التي سطرتها الأجهزة الأمنية خلال الساعات الماضية، عاد لممارسة نشاطه التجاري، حيث يحتضن العديد من الأنشطة الاقتصادية، ما يجعله نابضا بالحركة طيلة ساعات النهار والمساء، بيد أن الحركة خلال شهر رمضان تكون متواضعة في ساعات الصباح، ولكنها ترتفع تدريجيا بعد صلاة العصر، وتصل إلى الذروة حتى أذان المغرب، وتكون كثيفة خلال ساعات المساء.

» نجاح أمني

ووصف عدد من أهالي بلدة سنابس العملية الأمنية بالنوعية والنظيفة والاحترافية في الوقت نفسه، مؤكدين أن القضاء على العناصر الإرهابية تكشف المتابعة الدقيقة لتحركات المجموعات المخربة، مشيدين في الوقت نفسه بشجاعة رجال الأمن في التصدي للإرهاب والحرص على حماية الممتلكات العامة والخاصة في جميع العمليات الأمنية، حيث تحرص الأجهزة الأمنية على تطويق المنطقة ومنع اقتراب المواطنين تفاديا لتعرضهم للإصابة.

» يقظة وتفان

وقال شاهد عيان، علي الضامن: العملية التي بدأت في الساعة العاشرة صباحا أثبتت يقظة الأجهزة الأمنية في ملاحقة العناصر الإرهابية، لافتا إلى أن رجال الأمن وجهوا النداءات للإرهابيين لتسليم أنفسهم إلا أنهم لم يستجيبوا وبادروا بإطلاق النار تجاه رجال الأمن، الأمر الذي اقتضى التعامل معهم لتحييد خطرهم والمحافظة على حياة الآخرين الموجودين في المحيط السكاني للموقع، مضيفا، إن الأجهزة الأمنية سارعت لإغلاق المنطقة بالكامل حفاظا على أرواح المواطنين من التعرض للإصابة، حتى تمكنت في نهاية الأمر من القضاء على العناصر الإرهابية.

» حماية المواطنين

وأكد عبدالله السيهاتي، أن الأهالي لم يعتادوا على إطلاق النار مطلقا، فضلا عن كثافة الرصاص منذ الساعة العاشرة صباحا، مشيرا إلى أن الأجهزة الأمنية قامت بمعالجة الوكر الإرهابي بالطريقة المناسبة، وقامت بالرد على مصادر النيران بالطريقة المناسبة. مشيدا في الوقت نفسه باحترافية الأجهزة الأمنية في التعامل مع الحدث، الأمر الذي ساهم في حماية المواطنين من الإصابة بإحدى الطلقات الطائشة.

» تعامل احترافي

وأشار محمد القروص إلى أن الأوضاع عادت إلى طبيعتها بعد الساعة الساعة الرابعة والنصف عصرا، حيث سمح للمركبات باستخدام الطرق المؤدية للمنطقة المستهدفة، بينما عادت المحال التجارية لممارسة نشاطها الاعتيادي وفقا للآلية المعتادة، كما خرج العمال إلى مقار أعمالهم صباح أمس، وكذلك استعادة المنطقة نشاطها التجاري.

وقال محمد المحسن: الصدمة التي أحدثتها المواجهة مع الخلية الإرهابية تلاشت تماما، فالجميع بات يمارس حياته بشكل طبيعي، مشيدا في الوقت نفسه بالأجهزة الأمنية في التعامل الاحترافي مع العناصر الإرهابية، من خلال الحرص على تطويق المنطقة تفاديا لتعرض أحد المواطنين للإصابة جراء إطلاق النار.