ولي العهد يدعم ترميم مباني جدة التاريخية بـ 50 مليونًا

ولي العهد يدعم ترميم مباني جدة التاريخية بـ 50 مليونًا

الاحد ١٢ / ٠٥ / ٢٠١٩
• ترميم 56 مبنى آيلاً للسقوط بـ«جدة التاريخية»

• خطوة نحو التسجيل كثاني معلم حضاري عالميًا

• الاستعانة بسواعد وطنية شابة

يأتي دعم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظه الله - لترميم مباني جدة التاريخية بـ 50 مليون ريال، إسهاما منه في مساندة المشاريع التي من شأنها المحافظة على المكتسبات التاريخية والحضارية للمملكة، والتأكيد على عناية القيادة الرشيدة لضمان استمرارها في حالة ممتازة وبقائها كشواهد راسخة على العمق الحضاري للمملكة.

ومما يعكس ضخامة المشروع أنه يحتوي على 56 مبنى آيلاً للسقوط، تشملها المرحلة الأولى، والذي يسعى لإنقاذ المواقع ذات القيمة الثقافية في المملكة.

كما يأتي الدعم من ولي العهد، استجابة لمتطلبات منظمة «اليونسكو» في خطوة نحو تسجيل «جدة التاريخية» كثاني معلم حضاري سعودي ضمن التراث العالمي بعد مدائن صالح.

في الوقت ذاته شدد سمو ولي العهد، على أن يتم الترميم بسواعد وطنية شابة، مما يعزز من توجه الدولة لتمكين الشباب في مختلف مواقع العمل الوطني، ويما يتوافق مع مستهدفات رؤية 2030. ومن المعروف أن بيوت «جدة التاريخية» تحمل معالمًا حضارية يزيد عمرها على 500 عام، ما يؤكد على عراقة المدينة، وتجذرها في أعماق التاريخ.