تراجع الطلب على المنتجات الزراعية الأحسائية في رمضان

الإجازة والسفر وتنافس «الأجنبية» أبرز الأسباب

تراجع الطلب على المنتجات الزراعية الأحسائية في رمضان

تراجع الطلب على المنتجات الزراعية الأحسائية التي تحظى بشعبية كبيرة لدى المواطنين، خصوصا في شهر رمضان المبارك، مثل الثوم والبصل والأرز والليمون المعصور، وذلك لتميزها عن بقية المنتجات الأخرى بالمذاق والجودة. وأرجع مزارعون سبب التراجع الذي بلغ حوالي 40 % إلى الإجازة المدرسية التي دفعت المواطنين إلى السفر للمناطق الأخرى، وكذلك منافسة المنتجات المستوردة لها.

وقال الموطن عادل السعيد: أفضل شراء المنتجات الزراعية الأحسائية خصوصا في شهر رمضان المبارك، وذلك لتميزها بالمذاق والجودة العالية التي يحرص عليها مزارعو الأحساء طيلة فترة الإنتاج مثل الخضراوات والأرز والليمون المعصور والثوم، حيث أخصص لها سنويا ما يعادل 1000 ريال، لأنها رخيصة وتغطي حاجتي في الشهر الكريم، مؤكدا أن هذه المنتجات لها شعبية كبيرة لدى المواطنين، ولكن ما يضرها هو منافسة المنتجات الزراعية المستوردة من الخارج.


وأشار أحد مزارعي الأحساء ماجد الزامل إلى أن الإقبال على المنتجات الزراعية الأحسائية تراجع نوعا ما، علما بأنها كانت المفضلة لدى أهالي الدمام في شهر رمضان مثل الخيار، حيث كنت أبيع السلة منه التي تزن 15 كيلو غراما بـ 45 ريالا، واليوم لا يتجاوز سعره الـ 25 ريالا، وكيلو الثوم الحساوي انخفض سعره أيضا إلى 15 ريالا بعد أن وصل سعره في شهر رمضان الماضي إلى 30 ريالا، حتى البصل الذي يعتبر من المنتجات التي تحظى بشعبية كبيرة لدى المستهلكين فقد تراجع سعر السلة وزن 15 كيلو إلى 15 ريالا بعد أن سجلت بالفترات السابقة سعرا تجاوز الـ 28 ريالا.

وأضاف الزامل: نحن المزارعين نبشر أهالي الدمام سنويا بتوافر جميع المنتجات الأحسائية الموسمية مثل العيش والثوم والباميا والرطب خصوصا في شهر رمضان، ويتم شراء أكبر كمية ممكنة من المزارعين في سوق الدمام المركزي، ولكن ما لاحظناه في هذا العام التراجع في الطلب بحوالي 40 % على هذه المنتجات بسبب الإجازة المدرسية التي يسافر بها أغلب المواطنين للمناطق الأخرى.

وأوضح المزارع أحمد آل ثاني أن معدل مبيعات محصول هذا العام تراجع عن السابق مثل الأرز الحساوي الذي انخفض سعر الكيلو منه إلى 18 ريالا في ثالث يوم من رمضان.
المزيد من المقالات