نائب وزير الحج لـ اليوم : الاستغناء عن الطبخ العشوائي خلال الحج المقبل

نائب وزير الحج لـ اليوم : الاستغناء عن الطبخ العشوائي خلال الحج المقبل

الاحد ١٢ / ٠٥ / ٢٠١٩
أكد نائب وزير الحج والعمرة د. عبدالفتاح مشاط أن السنوات المقبلة ستشهد زيادة في الطاقة الاستيعابية للمشاعر، وأن الوزارة تسعى لاستقبال 30 مليون معتمر، و4 ملايين و500 ألف حاج في 2030، مشيرا إلى أن وزارة الحج والعمرة ستطلق هذا العام 25 ألف بطاقة إلكترونية تستخدم في متابعة الأفواج وتقديم الخدمات للحجاج بجودة عالية وبطرق صحيحة، مشيرا الي أن هذه الخدمات التقنية تأتي ضمن المبادرة والبرامج التي تهدف إلى تقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن.

وأوضح لـ «اليوم» أن هذا العام سيتم الاستغناء على ظاهرة الطبخ والتوزيع العشوائي للوجبات، حيث لاقت الوجبات الجاهزة التي تم توزيعها على الحجاج وبعض القطاعات العاملة في الحج استحسان الجميع.

وقال د. مشاط: إن برنامج الوجبات الجاهزة الذي تم العمل به العام الماضي أنجز 15% من الوجبات الجاهزة للحجاج، وهذا العام نتطلع لرفعها إلى 30%، وفي العام المقبل إلى 45% لأن تجهيز الوجبات الجاهزة للحجاج يحتاج إلى وقت وجهد وشركات متخصصة.

وأوضح أن وزارة الحج تحث القطاعات الحكومية العاملة في الحج أن تعتمد على الوجبات الجاهزة، وهناك بعض القطاعات بادرت العام الماضي باستخدام الوجبات الجاهزة، نظرا لما لذلك من إيجابيات، منها توفير مساحات كبيرة يمكن الاستفادة منها في تسكين الحجاج، خاصة أن المواقع التي كانت مخصصة لعملية الطبخ داخل المخيمات مساحات كبيرة يمكن الاستفادة منها في مخيمات التسكين، إضافة إلى أن استخدام الوجبات الجاهزة في الحج تقلل نسبة النفايات داخل المخيمات وفي المشاعر المقدسة، وتقلل من كثرة حركة سيارات نقل الإعاشة إلى داخل المخيمات.

وبين نائب وزير الحج والعمرة أن الوزارة تمكنت وضمن برنامج التحول الوطني وتحقيق رؤية المملكة 2030 من تطوير التقنية وتوظيفها في خدمة الحجاج والمعتمرين حيث أطلقت بوابتها الإلكترونية التفاعلية الجديدة www.haj.gov.sa، التي تهدف إلى تحسين تجربة المستفيدين من خدماتها في كل ما يخص رحلة ضيوف الرحمن، إضافة إلى تسهيل الوصول لكل الخيارات والمزايا بسلاسة وفي خطوات معدودة وسريعة، عبر إعادة تصميم البوابة في إطار العمل المستمر لتطوير ورفع مستوى الخدمات الإلكترونية ومواكبة التحول الرقمي، الذي تشهده الوزارة بمختلف أعمالها ومرافقها وتنفذه الإدارة العامة لتقنية المعلومات.