ضبط 2700 متسول العام الماضي بالمناطق

ضبط 2700 متسول العام الماضي بالمناطق

السبت ١١ / ٠٥ / ٢٠١٩
ينشط المتسوّلون مع بداية شهر رمضان المبارك، من أجل البحث عن المساعدات الماليّة والعينية، باستغلال تعاطف المواطنين مع المحتاجين دائماً، وبلغ عدد المتسولين السعوديين الذين تم ضبطهم خلال العام الماضي نحو 2700 متسول، تم التعامل معهم في 12 مكتباً على مستوى المملكة.

وتشير المعلومات التي تحصّلت عليها «اليوم» أن ملفّ المتسولين لا يمكن إحالته بالكامل إلى الأجهزة الأمنية، لوجود جانب اجتماعي كبير يتم التعامل به مع المتسوّلين، من خلال تقديم المساعدات لهم، وعلى سبيل المثال «توفير العمل بحسب المؤهلات، ودراسة حالتهم، ومدى حاجتهم».

وذكر المواطن عبدالله حمد، أن استغلال المتسولين لشهر رمضان أو أوقات المناسبات أمرٌ ليس بالجديد، ويجب الوقوف أمامه بحزم، إذ أصبح المتسولون يبتكرون أساليب وخدعا من أجل استعطاف القلوب والأشخاص لكسب المبالغ المالية الباهظة، موضحاً أن العديد منهم يقف أمام المساجد أو المجمعات الطبيّة ويعرض وصفة طبيّة من أجل الحصول على المال لشراء الأدوية وهي في الحقيقة وهم ولا وجود له.

في حين أكد المواطن خالد آل سوار أن أحياء عديدة في حاضرة الدمام لا تزال على ما هي عليه، من تواجد وانتشار متسولين بفئات سنيّة متنوّعة وأغلبها من الصغار، إذ يقومون بالتنقّل بين المركبات أمام الإشارات الضوئيّة، أيضاً يتواجدون في الأسواق من أجل طلب مبالغ ماليّة لشراء الإفطار الرمضاني أو بعض الاحتياجات.

بدوره، أوضح مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية عبدالرحمن المقبل لـ «اليوم» أن ضبط المتسولين تقوم عليه حملة «وطن بلا مخالف» وتقوم بمتابعته ومعالجته، بالإضافة إلى المتسللين والمخالفين، إذ تشترك فيها جميع الجهات «الشرطة، الأمانة، ووزارة العمل، ووزارة التجارة»، مؤكداً أن الجميع بدأ يستشعر جهود الحملة، إذ تم ترحيل عدد كبير من المخالفين، لافتاً إلى أن أهم عنصرين داعمين هما المواطن والمقيم، وهما خط الدفاع الأول للوقوف ضد أضرار ما يقدّم من مساعدات في الشوارع.