مراقبون: تزوير الانتخابات المقبلة سيفجر انتفاضة بتركيا

مراقبون: تزوير الانتخابات المقبلة سيفجر انتفاضة بتركيا

الجمعة ١٠ / ٠٥ / ٢٠١٩
توقع مراقبون انفجار ثورة احتجاجات شعبية بتركيا في حال حدث تزوير للانتخابات البلدية المقبلة مع اتساع رقعة غضب المواطنين لإلغاء نتائج الانتخابات البلدية فى أسطنبول وإعادتها بعد خسارة حزب العدالة والتنمية الحاكم، الذي أصيب بانتكاسة كبيرة، وكشفت النتائج أن شعبية أردوغان مزاعم يروجها حزبه الإخواني.

واعتبر الخبراء أن هذه الخطوة طعنة كبيرة لاستقلال القضاء التركي، الذي يخترقه نظام أردوغان.


» تخطيط مسبق

وأفاد الخبير في الشؤون التركية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية كرم سعيد، بأن إلغاء نتائج الانتخابات المحلية في أسطنبول ليست مفاجأة، إذ إن أردوغان كان يخطط لذلك منذ إعلانها، وكلف مسؤولي حزبه العدالة والتنمية باتباع كل الوسائل الملتوية لإعادة النتيجة، لافتا إلى أن نظام أردوغان يقاتل للسيطرة على أنقرة وأسطنبول وأنطاليا؛ لأنها مدن تحمل رمزية سياسية واقتصادية وتاريخية، وسيطرة المعارضين عليها يمثل بداية النهاية لحكم الرئيس التركي. وأعرب سعيد عن دهشته من تصريحات أردوغان ومسؤولي العدالة والتنمية بوجود تزوير في الانتخابات وتقديم طعن قبل فرز عدد من الصناديق ما يشير إلى النية المبيتة لإفشال الانتخابات بعد الهزيمة القاسية، التي لحقت بهم، مؤكدا أن كل خطوات نظام أردوغان تؤكد الرغبة في السيطرة والانفراد بالحكم وإقصاء المعارضين.

» مقدمات ثورة

بدوره توقع خبير العلاقات الدولية د. جهاد عودة انفجار ثورة غضب واحتجاجات شعبية كبيرة في حال تزوير نظام أردوغان لانتخابات يونيو المقبل، خاصة مع إصرار نظام أردوغان على تطبيق أبشع صور الديكتاتورية وانتهاك حقوق المواطنين الأتراك في اختيار مَنْ يمثلهم في الانتخابات البلدية، فضلا عن أنه يعري النظام التركي أمام العالم ويظهر سيطرته على منظومة القضاء وعدم استقلالها ما يعد فضيحة كبيرة لتركيا، التي تتشدق دوما بالحريات.

وتوقع أيضا عودة تكرار فوز مرشح حزب الشعب الجمهوري أكرم أوغلو في أسطنبول بعد الشعبية الكبيرة، التي استطاع المعارضون تحقيقها خلال الفترة الراهنة إثر جنوح نظام أردوغان للتدخل في قضايا خارجية أفقدت بلاده جزءا كبيرا من ثقلها السياسي، فضلا عن انغماس النظام التركي في الدفاع عن جماعة الإخوان الإرهابية واحتضان قياداتها على أراضيه، إضافة إلى مساندة النظام القطري الداعم الأول للإرهاب في العالم.

» أساليب إخوانية

وفي السياق، قال الخبير بالشؤون السياسية ورئيس حزب صوت الشعب المصري المستشار أحمد البراوي، إن ما تشهده تركيا هو الأسلوب ذاته، الذي تطبقه الكيانات والفصائل السياسية التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية، إذ إنها لا تعترف بالخسارة وتطعن في فوز منافسيها وتتهم مَنْ يهزمها بالتزوير، لذا فإن المتوقع خلال المرحلة القادمة هو إعادة حزب العدالة والتنمية تنظيم صفوفه وحشد أنصاره ودفع مبالغ مالية لكسب الأصوات واتباع كل الطرق غير المشروعة، مطالبا المجتمع الدولي بانتفاضة ضد بطش وديكتاتورية أردوغان.
المزيد من المقالات