الحوثي يستغل مساعدات إغاثية لغايات طائفية

الحوثي يستغل مساعدات إغاثية لغايات طائفية

الأربعاء ٨ / ٠٥ / ٢٠١٩
ذكرت مصادر محلية في صنعاء أن ميليشيات الحوثي منعت توزيع مساعدات إغاثية رمضانية على المواطنين، مقدمة من منظمات دولية، مشترطة عليهم حضور دوراتها الثقافية لتوزيع المواد الغذائية.

» بيع وابتزاز

وقال سكان محليون: إن ميليشيات الحوثي في منطقة الحشيشية بمديرية شعوب، تشترط لتوزيع سلال غذائية على المواطنين حضورهم دورات ثقافية خاصة.

وأكدوا أن ميليشيات الحوثي تقيم دورات ثقافية في منزل القيادي الحوثي المدعو بـ«السقاف» في المنطقة ذاتها.

في السياق، أكدت المصادر أن الميليشيات وزعت الأسبوع الماضي سلالا غذائية مقدمة من منظمات دولية في مدرسة 30 نوفمبر بمنطقة هبرة بمديرية شعوب، وخصصتها للموالين لها فقط.

وذكرت المصادر أن الموالين للميليشيات يبيعون المعونات الغذائية في نفس الشارع لتجار، بينما هناك آلاف الأسر بالعاصمة صنعاء في أمس الحاجة لهذه المعونات.

يذكر أن الدورات الطائفية التي تكثفها الميليشيات مع دخول شهر رمضان تزرع فيها فكرا طائفيا يزعزع المجتمع ويجذر الفكر الطائفي المتطرف.

» إضراب محلات

من جهة أخرى، أغلقت محلات بيع اللحوم والمواشي في العاصمة اليمنية أبوابها أمام زبائنها، على خلفية ضرائب جديدة فرضتها ميليشيات الحوثي الانقلابية على المواشي، في مداخل صنعاء.

وتشهد صنعاء إضراباً مفتوحاً لمحلات بيع اللحوم والمواشي، لليوم الثالث على التوالي، تلبية لدعوة نقابة «بائعي اللحوم والمواشي بالأمانة»، بسبب الجبايات والتعسفات التي تفرضها الميليشيات الحوثية عليهم.

وكانت نقابة (بائعي اللحوم) في صنعاء أصدرت بياناً دعت فيه جميع محلات بيع اللحوم والمواشي للإضراب المفتوح حتى إشعار آخر.

» تعسف الحوثيين

وبحسب البيان، فإن الإضراب جاء نتيجة التعسف وابتزاز وفرض مبالغ باهظة على تجار المواشي وبائعي اللحوم من قبل إدارة المسالخ.

وأكد بائعو اللحوم أنهم لجأوا للإضراب بعد زيادة التعسفات بحقهم واستمرار ميليشيات الحوثي في جباية مبالغ طائلة تتراوح بين 4 - 8 آلاف ريال يمني عن كل رأس من المواشي، إضافة للمبالغ التي تفرضها وبطريقة غير قانونية من جبايات وإتاوات تحت مسميات مختلفة.

وتشهد صنعاء ارتفاعاً غير مسبوق لأسعار المواد الغذائية والاستهلاكية واللحوم والملابس مع دخول شهر رمضان المبارك، وسط تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية للمواطنين منذ سيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية على مؤسسات الدولة ومصادرة مرتبات الموظفين للعام الثالث على التوالي.