مؤتمر التنمية

مؤتمر التنمية

الأربعاء ٠٨ / ٠٥ / ٢٠١٩
في مؤتمر افتتح أعماله وزير العمل والتنمية الاجتماعية م. أحمد الراجحي، مؤخرا، تحت عنوان «دور المرأة السعودية في التنمية»، تم الاطلاع على مؤشرات المرصد الوطني للمرأة وهو إحدى الأدوات الداعمة لقياس مشاركة المرأة في التنمية بشكل دوري، وغيرها من المشاركات التي تعود لتقييم الإستراتيجيات والخطط التنموية، ويتكون المؤشر الذي جرى إطلاقه خلال المؤتمر من 56 متغيرا موزعة على خمسة محاور رئيسة: المحور التعليمي الداعم لمستقبل الأجيال، والمحور الصحي المعني برعاية ووقاية المجتمع من الضرر، والمحور التنظيمي الداعم لإحراز التقدم، المحور الاقتصادي للريادة المالية والصناعية والاقتصادية في المملكة، إضافة إلى المحور الخامس، الذي جرى إضافته وهو المحور الاجتماعي، والذي يندرج تحته مؤشر مشاركة المرأة في التنمية.

محاور المتغيرات التي ذكرت آنفا، تدور حول كيفية تحقيق الصورة في المجتمع عندما يكون حيويا؛ فالمحور التنظيمي على سبيل المثال لإحراز التقدم، يهدف إلى تنظيم السوق ومعرفة ما وصلت إليه المرأة السعودية من حيث التوظيف والتدريب والفرص المتاحة، والتعرف على كل ما يستجد من قوانين تنعكس على بيئة العمل، إضافة إلى تمكين المرأة من عملها والتدرج في العمل الوظيفي، وغيرها من مؤشرات تسهم في رفع الدور التنموي مع نسبة مشاركتها في العمل والالتحاق بالفرص التدريبية والعمل على تحديد معوقات العمل إن وجدت، وضمن فعاليات المؤتمر، لمسنا أن هناك دورا تكامليا يبحث عن كيفية تحقيق التطلعات التنموية للمرأة، ليست بالتوظيف فقط وإنما البحث عن سبل ووسائل تسهم في ترجمة القرارات والمبادرات الصادرة ووضعها قيد التنفيذ، لتكون مرجعية للقطاعات، التي تسعى إلى زيادة فرص عمل المرأة.


في زيارة سريعة للاطلاع على آليات وما آلت إليه فرص عمل المرأة، سنجد أن هناك تناغما وانسجاما في السوق السعودي، ومشاركة المرأة باتت ملحة وضرورية وليست لسد ثغرات بطالة نسائية وإنما مطلب مهم، فالسوق أصبح ذا فكر مختلف عن الأعوام السابقة، لاسيما أن التنمية الاجتماعية أبرز متطلبات المرحلة الحالية، «المملكة من الدول السباقة للتعامل مع أهداف التنمية المستدامة، حيث تمت حوكمة العمل على أهداف التنمية المستدامة من قبل وزارة الاقتصاد والتخطيط بصفتها الجهة المسؤولة عن ملف التنمية المستدامة، والهيئة العامة للإحصاء كجهة مسؤولة عن بناء المؤشرات الإحصائية، إضافة إلى الوزارات والهيئات والمؤسسات الحكومية في التخطيط والتنفيذ للأهداف بحسب طبيعة أعمال تلك الوزارات»، بحسب مؤتمر دور المرأة السعودية في التنمية.

التنمية والتدريب والتوظيف ثالوث مرتبط بمساهمة الشباب من الجنسين وللمرأة دور مهم في مؤشر التنمية، والفرص أصبحت أمامها، علما بأن الفرص دوما لا تتكرر.
المزيد من المقالات