«الجبارة» يحصد لقب «أينشتاين العالم» في الفيزياء من الأمم المتحدة

«الجبارة» يحصد لقب «أينشتاين العالم» في الفيزياء من الأمم المتحدة

الأربعاء ٠٨ / ٠٥ / ٢٠١٩
من الخفجي بدأت قصته مع الفيزياء، حيث وُلد وترعرع في منزل والده الذي يعمل مهندسا، وفي غضون 16 سنة تنقل بين محطات كثيرة في التعليم، فكانت المحطة التي تلي الخفجي الجبيل، ثم الدمام، وسيهات.

هو المواطن عبدالله الجبارة الحاصل على لقب اينشتاين العالم في مسابقة الفيزياء الدولية، والمركز الثاني على مستوى الوطن العربي والإسلامي، والعاشر على مستوى العالم في الفيزياء.


الموهبة والطموح

ويسرد الجبارة لـ«اليوم» قصة فوزه بلقب «ألبرت اينشتاين» من الأمم المتحدة قائلا: في البداية أنا طالب في المرحلة الثانوية، ذو 16 ربيعا؛ مولع بالفيزياء منذ أن كنت في الصف الأول المتوسط، وما حرك موهبتي أكثر وأثار طموحي كان دورة متخصصة في الأحساء قدمها د. محمد الفقيه حول الفيزياء، وفي هذه الدورة لفت نظر الدكتور الفقيه، فما كان منه إلا التحدث مع والدي المهندس عيسى حول ما يمكن أن يتطور عندي من مهارات إذا التحقت بإحدى الدورات المتطورة في جدة.

أيام فيزيائية

واستطرد الجبارة: على الفور لم يتردد والدي في إلحاقي بالدورة، فتوجهت إلى جدة وسجلت بها، وقضيت 8 أيام فيزيائية فتحت لي آفاقا جديدة في اهتمامي، فكانت دورة جدة الخطوة الثانية في الطريق، وقد توجت فيها بلقب «نجم الفيزياء»، لأنتقل إلى مرحلة أكثر تحديا ألا وهي خوض مسابقة الفيزياء الدولية في الرياض، وخرجت منها حاصلا على المركز الثاني. بعد ذلك خضت خمسة اختبارات تأهيلية، أولها في الرياض، ثم محافظة شرم الشيخ بجمهورية مصر العربية، بالإضافة إلى اختبار بمدينة دبي بالإمارات، ومسقط عاصمة سلطنة عمان، ودولة الكويت، وهُنا تأهلت لخوض التجربة الدولية على مستوى الأمم المتحدة، وتم الإعلان في السادس من يناير عن فوزي بالمركز العاشر من بين 1059 متنافسا من 50 دولة، لأكون السعودي الوحيد بين الـ 10 الأوائل.

قوانين غامضة

وأضاف الجبارة: الفيزياء تعني بالنسبة لي حب الاطلاع، ومشاهدة التجارب، والتفكير المستمر في الطيران والتأمل في رياضة الخيول كل هذه المغامرات الحركية لها علاقة مباشرة بالفيزياء، وبالهندسة الميكانيكية، وفيها «قوانين غامضة»، وكلما اكتشفت شيئا وجدت نفسي أمام شيء آخر غامض، وأشعر أنه لابد من كشف غموضه. وأغلب المسائل التي تتوارد إلى ذهني أقوم على الفور بحلها وربطها بالطيران وأتأمل هبوط الطائرة، وقانون حفظ الزخم، كل ذلك طور خطواتي، بالإضافة إلى تبني الدكتور الفقيه لموهبتي وإبرازها.

لا يوجد مستحيل

وعن طموحاته، يؤكد الجبارة أنه يسعى لأن يصبح عالم فيزياء، وأن يقدم مبادرات لزرع عالم فيزيائي صغير في كل بيت، أيضا ابتكار نظريات جديدة في هذا الكون، وأن أعمل جاهدا لأصبح ضمن مصاف العلماء في المملكة والعالم، وأنا متأكد أنه لا يوجد شيء مستحيل في هذه الحياة.
المزيد من المقالات