المعارضة الإيرانية: أفعى «الملالي» لن تلد حمامة

المعارضة الإيرانية: أفعى «الملالي» لن تلد حمامة

السبت ٠٤ / ٠٥ / ٢٠١٩
شددت المعارضة الإيرانية على أن الضغوط الاقتصادية الحقيقة على النظام قد بدأت مع إلغاء إعفاءات شراء النفط الإيراني، لافتة إلى أن المنطقة ستنعم بسلام واستقرار بتكبيل يد إرهاب طهران، لافتا إلى أن واشنطن انتبهت أخيرا بعد سنوات من سياسة الاسترضاء، أن أفعى «الملالي» لن تلد حمامة.



وقال رئيس مركز أبحاث الشرق الأوسط بواشنطن، وعضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، علي صفوي: من وجهة نظر سياسية فإن هذا الإجراء يعد ضربة اقتصادية وسياسية كبيرة لملالي إيران، مضيفا: لكي يصل تصدير النفط الإيراني لـ«الصفر»، يجب عمليا الانتباه إلى أن هذا النظام يمتلك باعا طويلا في الخداع والتحايل والالتفاف على العقوبات، فهو سيسعى بكل السبل لتجاوز تلك القيود، واستدرك: تحولات واشنطن الأخيرة أفشلت سياسات الاسترضاء السابقة، لتأتي خطوات أمريكية جادة باتخاذ مواقف حاسمة ضد النظام الدموي الإرهابي، فالجميع أصبح يعلم الآن أن «الأفعى» لن تلد حمامة. ويتابع صفوي: حكم الملالي امتد 40 عامًا مليئة بالنهب والسرقة والفساد، وأنفق النظام كل أموال ونفط الشعب الإيراني على القمع الداخلي وتصدير الإرهاب وإشعال الحروب في المنطقة وملء جيوب الحاكمين باسم الدين.

وأوضح صفوي أن التجربة أثبتت أن الملالي لم يتخلوا عن الإرهاب وقمع الشعب الإيراني والتدخل في شؤون الدول الأخرى والمضي قدما في البرنامج النووي السري والصاروخي، لافتا إلى دور المقاومة الإيرانية ومجاهدي خلق من خلال عملهما على توسيع نشاطاتهما الدبلوماسية والدولية، إلى جانب أنصارهما داخل البلاد.
المزيد من المقالات
x