4 مشاريع لتلافي الحالات الوراثية وتأمين أجهزة «الثلاسيميا»

4 مشاريع لتلافي الحالات الوراثية وتأمين أجهزة «الثلاسيميا»

الجمعة ٠٣ / ٠٥ / ٢٠١٩
كشف المدير التنفيذي للجمعية الخيرية لمكافحة أمراض الدم الوراثية بمحافظة الأحساء عبدالعزيز العودة عن 4 مشاريع تعمل عليها الجمعية خلال هذا العام لصالح المستفيدين من الجمعية.

ودشنت الجمعية أمس الأول مشاريعها للعام الحالي، في حفل نظمته لتكريم الداعمين والشركاء لمناشطها وبرامجها، برعاية الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود محافظ الأحساء، وحضور وكيل المحافظة معاذ الجعفري.


وقال العودة: يأتي على قمة المشاريع المتوقعة، المرحلة الأولى من مشروع اختبار الأجنة، عبر اختبار 10 حالات بتكلفة 365 ألف ريال، وهو عبارة عن إنجاب أطفال سليمين لأبوين لديهما نسبة إنجاب أطفال مصابين بأمراض الدم الوراثية، عن طريق إبعاد الجينات المتسببة، ونسبة النجاح فيها تفوق 90%، والتي ستكون مع أحد المراكز المتخصصة، ويهدف المشروع إلى إسعاد الأسر.

فيما يتمثل المشروع الثاني في تأمين 20 جهازا خلال عام، وهو خاص بمرضى الثلاسيميا الذين ترتفع لديهم نسبة الحديد نتيجة نقل الدم إليهم بصورة متكررة، مما يؤدي إلى تراكم نسبة الحديد لديهم، وبالتالي يؤثر على صحتهم العامة، وهذا الجهاز يوضع تحت الجلد ويعمل على انخفاض نسبة الحديد. ويحمل المشروع الثالث مسمى «قطرة حياة» وهو عبارة عن تأمين الدم للمرضى، من المتبرعين يكون مسحوبا منهم خلال 5 – 10 أيام، نظير احتياج مرضى أمراض الدم، للدم الجديد والاستفادة منه، ويأتي هذا عن طريق تطبيق إلكتروني ليتنافس فيه منسوبو الجهات الحكومية، عبر تسجيل الأفراد ودعوتهم لدى حاجة المريض بدلا من عمل حملات تبرع غير مدروسة.

وهناك مشاريع للبحوث العلمية لعدد من المجالات ذات العلاقة بأمراض الدم الوراثية، مثل الزواج الآمن، وما يستجد من بحوث طبية حول علاج المرضى وطرق التعايش مع المرض.

من جهته، ثمن رئيس مجلس إدارة الجمعية د. سعدون السعدون رعاية محافظ الأحساء وحضور وكيل المحافظة، مؤكداً أن الحفل مناسبة قيمة لتكريم الداعمين والمختصين ورجال الأعمال، ومن ساهم في إنجاح أعمال وفعاليات الجمعية.
المزيد من المقالات
x