قمة القاهرة تدعو إلى «انتقال سلمي» بالسودان خلال 3 شهور

السيسي: توافق أفريقي على منح الجيش وقتا لإجراء إصلاحات

قمة القاهرة تدعو إلى «انتقال سلمي» بالسودان خلال 3 شهور

الأربعاء ٢٤ / ٠٤ / ٢٠١٩
دعت دول أفريقية شاركت الثلاثاء في قمة تشاورية بالقاهرة بدعوة من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بصفته رئيسا للاتحاد الافريقي، السلطات العسكرية السودانية إلى «انتقال سلمي» للحكم خلال ثلاثة أشهر بعد الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير.

ودعا بيان مشترك صدر عن القمة التشاورية للشركاء الإقليميين للسودان، مجلس السلم والأمن في الاتحاد الأفريقي إلى «أن يمدد الجدول الزمني الممنوح للسلطة السودانية لمدة ثلاثة أشهر» من أجل «انتقال سلمي» للحكم.


وقال رئيس الاتحاد الأفريقي، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي: إن مصر تدعم خيارات الشعب السوداني وإرادته الحرة في صياغة مستقبل بلاده، مشددا على تقديره للسودانيين، الذين أثبتوا قدرتهم على تحقيق إرادتهم.

وأضاف: الشعب السوداني أثبت بسلوكه المتحضر والسلمي قدرته على التعبير عن إرادته وطموحاته المشروعة في التغيير وسعيه للتحول الديمقراطي القائم على سيادة القانون ومبادئ الحرية وإرساء العدالة وبناء دولة المؤسسات وتحقيق التنمية بما يعكس الإرث الحضاري والتاريخي للسودان. لافتا إلى أن المرحلة الراهنة مهمة وفارقة في تاريخ السودان.

» طلب الدعم

وأشاد رئيس الاتحاد الأفريقي في كلمته الثلاثاء خلال القمة التشاورية للشركاء الإقليميين للسودان، بسرعة الاستجابة للدعوة الطارئة لعقد الاجتماع، قائلا: إنه يجسد إيماننا بمسؤوليتنا المشتركة وحرصنا على تعزيز العمل الجماعي الأفريقي، اتساقا مع روح ومبادئ التضامن والإخوة والوحدة مع السودان الشقيق، الذي يشهد حاليا مرحلة استثنائية من تاريخه، وتفعيلا لمبدأ الحلول الأفريقية للمشكلات الأفريقية.

وأردف: إننا كدول جوار نتطلع لتقديم العون والمؤازرة للشعب السوداني، وندعو المجتمع الدولي إلى إبداء التفهم وتقديم العون للتحول الديمقراطي في السودان.

» تجاوز المرحلة

وثمَّن السيسي جهود المجلس العسكري الانتقالي والقوى السياسية والمدنية السودانية للتوصل إلى وفاق وطني يمكن السودان من تجاوز تلك الفترة الحرجة وتحدياتها لتحقيق الانتقال السلمي والسلس للسلطة، وإتمام استحققات المرحلة الانتقالية، والحفاظ على مؤسسات الدولة ووحدتها وسلامة أراضيها من أجل الحيلولة دون الانزلاق إلى الفوضى، وما يترتب عليها من آثار مدمرة على السودان وشعبه وعلى المنطقة برمتها.

وأوضح الرئيس السيسي أن مشاركة رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقيه في الاجتماع عقب زيارته للخرطوم تتيح المجال لبحث سبل معاونة السودان على تخطي هذه المرحلة بثبات.

» قمة ليبيا

من جانب آخر، استضافت القاهرة أمس أيضا مباحثات مهمة بشأن تطورات الأوضاع في ليبيا، إذ ترأس الرئيس السيسي اجتماع قمة «الترويكا» ورئاسة لجنة ليبيا بالاتحاد الأفريقي بمشاركة رؤساء رواندا وجنوب أفريقيا عضوي ترويكا الاتحاد الأفريقي، ورئيس جمهورية الكونغو بصفته رئيسا للجنة المعنية بليبيا في الاتحاد الأفريقي، فضلا عن رئيس المفوضية الأفريقية لمناقشة آخر التطورات على الساحة الليبية وسبل احتواء الأزمة الحالية وإحياء العملية السياسية في ليبيا والقضاء على الإرهاب.
المزيد من المقالات
x