النعيرية.. شوارع حي الخليج مظلمة.. والبلدية: «قريبا»

إيصال التيار لـ 400 عمود إنارة

النعيرية.. شوارع حي الخليج مظلمة.. والبلدية: «قريبا»

السبت ٠٤ / ٠٥ / ٢٠١٩
جدد أهالي حي الخليج بمحافظة النعيرية مطالبهم بضرورة العمل على إنارة شوارع الحي، لرفع الظلام الذي يعاني منه الحي خصوصا الشوارع الفرعية المأهولة بالسكان، مؤكدين أن الحي يتحول في المساء إلى مكان موحش وتقل فيه الحركة وأشبه ما يكون بالمكان المعزول، معتمدين على إضاءات أسوار المنازل، ومتطلعين أن يكون حي الخليج ضمن أبرز الأولويات التي تعمل عليها البلدية، وأن يتم البدء في تركيب أعمدة الإنارة وتشغيلها، والاهتمام بتحقيق كافة المتطلبات التي ينشدها أهالي الحي من مختلف الخدمات الهامة والضرورية.

» خدمات غائبة


يشير ناصر القحطاني إلى أنه يسكن حي الخليج منذ نحو 7 سنوات، ولم يتصور أن الكثير من الخدمات الأساسية للحي ستكون غائبة طيلة هذه السنوات، لافتا إلى أن إنارة الشوارع تعتبر من المطالب الحاضرة على طاولة المسؤولين، بعد رفع الكثير من المطالب والمراجعات التي قام بها عدد من الأهالي للبلدية، والتي اشتملت أيضا على المطالبة بالسفلتة والرصف وردم المستنقعات، وإنشاء حدائق تكون متنفسا آمنا لأهالي الحي وأطفالهم، مضيفا: إن الظلام يخيّم على الحي ويشّكل معاناة للأهالي في كثير من الجوانب بما فيها النواحي الأمنية، بينما تبدو شوارع الحي موحشة ليلا وتقل حركتها بشكل عام، ما يدعو إلى أهمية العمل على تضافر جهود البلدية لإنارة الحي، وتحقيق الكثير من المتطلبات التي ينشدها الأهالي.

» شوارع موحشة

ويقول سطام الزعبي: إن غياب الإنارة عن حي الخليج جعل من شوارعه موحشة، تنتشر فيها الكلاب الضالة التي تهدد سلامة الأطفال وساكني الحي، مبينا أن بعض الأهالي اضطروا إلى تركيب إنارة خارجية على أسوار المنازل، لنشر النور ورفع الظلام الذي يغطي أرجاء الحي، مؤكدا أنهم تفاءلوا خيرا عند رؤية تركيب قواعد أعمدة الإنارة وزادهم ذلك في الأمر سعادة، غير أن هذه القواعد بقيت على حالها منذ نحو العامين، ما أشعر الكثير من أهالي الحي بخيبة الأمل تجاه تأخر تشغيلها، وذكر أن هناك مراكز إدارية وأحياء في محافظات أخرى نمت وتطورت في فترات زمنية سريعة جدا، بينما لا يزال أهالي حي الخليج يرتقبون المشاريع البلدية الهامة التي تنهض بالحي إلى مستوى أفضل مما هو عليه الآن.

» انتظار الوعود

ويذكر مناور العازمي أنه يذهب للعمل بشكل يومي إلى مدينة الجبيل، ويضطر في كل مرة إلى نقل أسرته عند أقاربهم حتى عودته، وذلك لما يسببه الظلام من الشعور بالخوف خاصة لدى النساء والأطفال عند غياب رب الأسرة، مشيرا إلى أن حي الخليج من الأحياء الطرفية الموالية للصحراء، ما جعل ظلام الصحراء وهدوءها ممتدا إلى داخل الحي، الأمر الذي دفع بمستأجرين لديه إلى إلغاء السكن والانتقال إلى الأحياء الأخرى، بعد استشعارهم البقاء في حال أشبه ما يكون بالعزلة، وقال: إنه راجع كثيرا البلدية والمجلس البلدي بطلب إنارة شوارع الحي، وقدموا له وعودا بوجود مشاريع للإنارة والسفلتة سترى النور قريبا، بينما لا يزال ينتظر تحقيق هذه الوعود لتغيير ملامح الحي.

» البنية التحتية

أما خليف الشمري فيقول: إن ساعات خروج الأطفال للعب أو حتى لمجرد رمي القمامة أو إحضار غرض من السيارة يتوقف بغروب الشمس، ما يجعلهم حبيسي المنزل طوال الليل، بسبب الخوف من الظلام الذي تعاني منه شوارع الحي، في الوقت الذي لا يخلو فيه الوضع من انتشار العقارب السامة، ما يجعل رؤيتها ليلا من الأمور الصعبة ومما يزيد المخاوف في نفوس الأهالي، مؤكدا أنه قد حان الوقت لأن تكون شوارع الحي مكتملة السفلتة ومشعة بالإنارة، ويتحقق فيه ما ينقصه من مشاريع البنية التحتية، وأن يأخذ نصيبه من مشاريع الخير والنماء التي تقدمها حكومتنا الرشيدة، في ظل الدعم المستمر من القيادة الرشيدة واهتمامها بالمواطنين في شتى أرجاء المناطق والمحافظات.

» 400 عامود

«اليوم» تواصلت بدورها مع رئيس بلدية محافظة النعيرية م. نايف الرجباني حول مطالب أهالي حي الخليج بإنارة شوارع الحي، وأفاد بأنه قد تم خلال الأشهر الماضية تركيب ٤٠٠ عمود، وجارٍ العمل على إيصال التيار لها، مبينا أنه قد تم استكمال أعمده الإنارة في حي الزهور بنسبه ٨٥ في المائة، وجارٍ الآن طرح مشروع لإنارة حوالي ٩٠ في المائة من حي الخليج خلال هذا العام.
المزيد من المقالات
x