ولي العهد يرعى تخريج الدورة 77 من طلبة كلية الملك عبدالعزيز الحربية

ولي العهد يرعى تخريج الدورة 77 من طلبة كلية الملك عبدالعزيز الحربية

الخميس ٢ / ٠٥ / ٢٠١٩
رعى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، مساء أمس، حفل تخريج الدورة الـ 77 من طلبة كلية الملك عبدالعزيز الحربية، ودورات تأهيل الضباط الجامعيين بأفرع القوات المسلحة وذلك بمقر الكلية بالرياض.

ولدى وصول سموه إلى مقر الكلية، يرافقه صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب وزير الدفاع، كان في استقباله رئيس هيئة الأركان العامة الفريق أول ركن فياض الرويلي، وقائد القوات البرية الفريق ركن فهد المطير، وقائد الكلية اللواء الركن وليد الظاهري.

وفور وصول سمو ولي العهد عزف السلام الملكي، بعدها بدأ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى قائد كلية الملك عبدالعزيز الحربية اللواء الركن وليد الظاهري كلمة عبر فيها عن الفخر والاعتزاز برعاية ولي العهد لحفل تخريج طلبة الكلية الذين أكملوا الإعداد والتدريب ليكونوا على مستوى آمال القيادة الرشيدة ووفق تطلعاتها الحكيمة، مشيراً إلى أن الطلبة الخريجين امتداد لأجيال قدمت كل ما تملك لبناء هذا الوطن، وبذلت كل ما تستطيع للدفاع عن مقدساته وحفظ مكتسباته، مباركًا لهم ولأشقائهم الخريجين من مملكة البحرين، والجمهورية اليمنية، الذين تدربوا ثلاثة أعوام متتالية.

ونوه في ختام كلمته بجهود مختلف الكليات العسكرية بوزارة الدفاع الذين عملوا على إعداد وتأهيل الضباط الجامعيين في دورتهم السادسة والأربعين، سائلًا الله تعالى أن يديم على وطننا الغالي أمنه وأمانه في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين.

عقب ذلك، ألقيت كلمة الخريجين، ألقاها نيابة عنهم الخريج علي حزمي الشهراني، ثمن فيها تشريف ورعاية سمو ولي العهد حفل تخريج الدورة الـ 77 من طلبة كلية الملك عبدالعزيز الحربية، مبيناً أنهم قضوا ثلاث سنوات في هذا العرين ينهلون من معينه مختلف العلوم العسكرية والمدنية، وتدربوا في ميادينه على مختلف المهارات القتالية وفق معايير تحاكي ما يتطلبه وقتنا الحاضر من تطور وتقدم، مؤكداً أنهم على أتم الجاهزية والاستعداد لحماية أمن بلادنا ومقدساتنا، والذود عن حدود وطننا الغالي بكل ما يملكون من وسائل، تحت راية التوحيد وفي ظل قيادتنا الرشيدة، سائلاً الله أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان، وأن يحفظ وطننا وقادته من كل سوء.

بعد ذلك بدأ العرض العسكري للكلية، ثم جرى تسليم راية الكلية، وأدى الخريجون القسم، ثم أعلنت النتيجة العامة للطلبة الخريجين. بعدها كرم سمو ولي العهد المتفوقين، ثم تقلد الخريجون رتب تخرجهم، كما التقطت الصور التذكارية لسموه مع الخريجين، وفي الختام عزف السلام الملكي.

حضر الحفل، الأمير سلطان بن سعود بن محمد، والأمير فهد بن محمد بن عبدالله بن عبدالرحمن، والأمير فهد بن سعد بن فيصل بن سعد، والأمير سعود بن منصور بن سعود بن عبدالعزيز، والأمير عبدالله بن فهد بن جلوي، والأمير خالد بن الوليد بن طلال، والأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، والأمير بندر بن فيصل بن عبدالله بن جلوي، والأمير عبدالله بن خالد بن بندر بن محمد بن عبدالعزيز، والأمير فيصل بن بندر بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، والأمير محمد بن منصور بن متعب بن عبدالعزيز، والأمير عبدالعزيز بن طلال بن عبدالعزيز، والأمير مساعد بن جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، والأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، والأمير سلطان بن خالد بن فيصل بن تركي، والأمير خالد بن سطام بن سعود بن عبدالعزيز، والأمير فهد بن جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، والأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، والأمير سعود بن سلمان بن عبدالعزيز، والأمير تركي بن هذلول بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة نجران، والأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الجوف، والأمير محمد بن سعود بن فهد بن عبدالعزيز، والأمير محمد بن فيصل بن محمد بن سعود بن عبدالعزيز، والأمير عبدالمجيد بن عبدالإله بن عبدالعزيز، والأمير سلطان بن عبدالله بن عبدالعزيز، والأمير سلمان بن محمد بن نواف بن عبدالعزيز، والأمير فهد بن نايف بن عبدالعزيز، والأمير سعد بن عبدالله بن عبدالعزيز، وقادة أفرع القوات المسلحة، وكبار قادة وضباط القوات المسلحة، والملحقون العسكريون لدى المملكة، وأولياء أمور الطلبة الخريجين.