«بن دبيس» يرفض بيع حساب أخبار المملكة بالصحف الغربية

«بن دبيس» يرفض بيع حساب أخبار المملكة بالصحف الغربية

الثلاثاء ٣٠ / ٠٤ / ٢٠١٩
ندرة الحسابات المختصة بنقل ما تتناوله الصحف الغربية عن المملكة، كانت نقطة انطلاق عبدالمجيد بن دبيس مؤسس أول حساب متخصص بترجمة ونقل ما يتداول بالصحافة والقنوات الأجنبية عن المملكة بكافة المجالات السياسية، الاقتصادية، الرياضية، والثقافية.

» عاصفة الحزم

وعن بداياته يقول عبدالمجيد: بدأت بدخول المجال الرقمي عام 2012م، وتمكنت من إدارة عدة حسابات إخبارية، وجاءت فكرة إعداد الحساب من خلال متابعتي لبرنامج «السلطة الرابعة» على قناة العربية، ومن ثم عرضت الفكرة على شريكي؛ كونه في بداية الأمر مهتما بترجمة الأخبار الغربية، وتزامن في تلك الفترة -فترة إنشاء الحساب- انطلاقة «عاصفة الحزم»، ومن هُنا تم رصد الأخبار التي تتحدث عنها الصحف الغربية، وحظي الحساب برواج واسع بعد النقل عن انطلاقها. واستطرد قائلا: فيما يخص عالم الترجمة، فأنا لا أُجيد الترجمة ولا أتحدث اللغة الإنجليزية، ولكن هنالك شركاء نجاح لهذا الحساب، فهم متخصصون وملمون بهذا الجانب كثيرا.

» الصحف الغربية

وأكد ابن دبيس أن سبب اختياره هذا المجال هو عدم وجود أي حساب عبر مواقع التواصل الاجتماعي يهدف إلى نقل وترجمة ما يذكر عالميا عن المملكة في الصحف الغربية بشكل مستمر، مشيرا إلى أن أول الداعمين لهذا الحساب هما عبدالله وعبدالمجيد السعيد مؤسسا حساب أخبار السعودية، وعبدالإله السعيد رئيس تحرير حساب أخبار عاجلة، وفي عام 2016 تلقيت عرضا لشراء الحساب ورفضت، حتى أنه عرض علي بيعه وتحديد السعر من قبلي ولكنني صممت على إدارته.

» عدة لغات

وأضاف ابن دبيس: إن طرق النجاح لا تخلو من التعثرات، ولعل أبرز الصعوبات التي واجهت عبدالمجيد هي الأمور المالية؛ لتحفيز الفريق بالاستمرار في النشر من الصحف الأجنبية، ومحاولة جمع أكبر كم من الأخبار يوميا وبصفة عاجلة.

واختتم حديثه قائلا: نطمح أن نكون من أقوى الحسابات المؤثرة، وكذلك نسعى لترجمة أخبار غير اللغة الإنجليزية، كالصينية، الفرنسية، والهندية وغيرها التي تنقل أخبار المملكة أو تتحدث عنها.