«التطريز» فن فلسطيني شعبي بأنامل سعودية

«التطريز» فن فلسطيني شعبي بأنامل سعودية

الثلاثاء ٣٠ / ٠٤ / ٢٠١٩
يُعد فن التطريز أحد الفنون الفلسطينية الشعبية، وهو حرفة ومصدر رزق لكثير من النساء في القرى الفلسطينية.

» فن متوارث


وذكرت مصممة الأزياء فاطمة القريش، أن التطريز يعد من الهوايات المفضلة لدى أكثر النساء لقضاء وقت مسلٍ وممتع، وخصوصا في مرحلة الصبا والشباب، حيث تهتم الأمهات بتعليم بناتهن هذا الفن المتوارث ونقله من جيل إلى جيل، حيث تقوم المرأة برسم شكل هندسي معين على الثوب، وتعمل على تعبئته بالخيوط الحريرية، ضمن غرز مرتبة ومنظمة هندسيا.

» أشكال متنوعة

التطريز هو فن التزيين بالغرز على القماش ومواد شبيهة به باستخدام إبرة الخياطة والخيط، ويمكن المزاوجة بين الغرز لرسم أشكال مطرزة منها الحيوانات والنباتات والبشر والتكوينات المختلفة.

ويستخدم في التطريز أقمشة مختلفة وخيوط متنوعة وإبر ذات أنواع وأحجام مختلفة، والغرز الأساسية محدودة العدد، وفي فن التطريز مواد أخرى مثل الأشرطة المعدنية واللؤلؤ والخرز والريش وترتر، وغالبا ما يوجد التطريز في القبعات والمعاطف والبطانيات والقمصان والجينز والجوارب وقمصان الغولف لعمل غرزة السلسلة والعروة وغرزة البطانية وغرزة الساتان، ويبقى التطريز من التقنيات الأساسية اليدوية حتى يومنا هذا.

» تجديد وتجميل

وإذا كانت خزانتك مزدحمة بالقمصان والفساتين والملابس القديمة غير المستغلة، وتفكرين باستمرار في التخلص منها لمجرد أنها أصبحت قديمة ومر عليها بعض الوقت، فيمكن تجديدها وتجميلها من خلال الاستعانة بحبات اللؤلؤ لتزيين قميص الجينز القديم وتطريزه أعلى الصدر بشكل متباين، ومن الممكن مزجها مع القطع المعدنية بأحجامها المختلفة لإضافة شكل مميز وأنيق، كما يمكن تغيير البلوزة موحدة اللون، من خلال إضافة بعض الأشكال سواء بالتطريز أو اللصق، ومن الممكن الاستعانة بقطع مختلفة من المنسوجات الجلدية أو القطيفة أو الصوفية لتغيير شكلها.
المزيد من المقالات
x