جامعة الإمام عبدالرحمن: إعلان «المديرة الأنيقة» كان بهدف تدريب الطالبات فقط

جامعة الإمام عبدالرحمن: إعلان «المديرة الأنيقة» كان بهدف تدريب الطالبات فقط

الثلاثاء ٣٠ / ٠٤ / ٢٠١٩
وضعت جامعة سعوديّة «الجمال بدرجة عالية» شرطًا أساسيًا ضمن 5 شروط، لقبول السيدات بوظيفة «مديرة ماليّة»، وتضمّنت هذه الشروط أيضًا أن تكون المتقدّمة حاصلة على بكالوريوس المحاسبة، وأن تكون ذات مظهرٍ أنيق وقدرٍ عالٍ من الجمال، وأن تمتلك خبرة لا تقلّ عن 25 سنة، والاستعداد للعمل في جميع فروع الشركة، وتجيد 5 لغات.

» شركة عالميّة

وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي صورة من الإعلان التابع لمركز التعليم المستمر «إدارة الموارد البشريّة» بمجمع كليات الريان التابع لجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، والذي يتمثّل في «رغبة شركة عالميّة في تعيين مديرة ماليّة، على أن تكون لديها الخبرة الكافية في مجال الحاسبات والتدقيق وإعداد الموازنة الماليّة السنويّة لها».

» ردود أفعال

ولقي الإعلان ردود أفعال انتقاديّة واسعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مطالبين بالتأكد من صحّته؛ كونه مادّة إعلانية مسيئة، لما تضمّنه من شروط تعجيزية وأخرى لا تتعلق بالوظيفة، مطالبين بالتساهل مع المواطنين في مجال التوظيف؛ كونهم أبناءً للبلد، وهم أكثر مَن سيقدّم له.

» نموذج أخطاء

من جانبه، أوضح مدير عام العلاقات العامة والإعلام المتحدّث الإعلامي بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل م. طفيل اليوسف لـ «اليوم»: أن الصورة المتداولة للإعلان الوظيفي لم تكن إلا عبارة عن نموذج للأخطاء التي قد ترد في بعض الإعلانات الوظيفية ببعض المنشآت، وأن الهدف منها هو تدريب المتدربات على اكتشاف تلك الأخطاء، وتنمية مهارة التفكير العليا لدى المتدربات في الطالبات في دورة تدريبية لهنّ بعنوان (دورة إدارة الموارد البشريّة)، والتي نفذت في شهر جمادى الأولى 1440هـ.

» جذب المتدرّبات

وأضاف اليوسف: إنه لم يكن إعلانًا وظيفيًا للجامعة، وكان الهدف من هذا الإعلان هو جذب المتدربات للنشاط التدريبي حتى يتسنّى لنا شرح بعض أساسيات الإعلان الوظيفي بطريقة عمليّة واحترافيّة، وإيضاح الفروقات بين الإعلانات الوهميّة وطرق طرحها والمبالغة فيها بجانب ما تقدّمه بعض الجهات وسُبل طرحها الموثّقة، وهذه تعدّ إحدى التجارب العلمية في نقد إعلانات التوظيف من أجل لفت أنظار المتقدّمين لما يُقدّم في سوق العمل.

» مخالفة وعقوبة

وأكدت المحامية بيان زهران أنه بحسب ما أوضحته الجامعة أن هذا لم يكن إعلانًا، وإنما كان نموذجًا، الهدف منه توعية المتدرّبين، وكان من الأجدر عدم وضع شعار الجامعة على الإعلان لتلافي اللبس في مفهوم وهدف الإعلان كما صرّحت الجامعة.

وأضافت زهران: إن أي إعلانات من هذا النوع، ما إذا حدثت بالفعل من قِبَل شركة أو مؤسسة أو جهة، فتعتبر مخالفة تستوجب العقوبة، وقد يخضع صاحب الإعلان للتحقيق والمساءلة القانونية، حال حدوث إعلانات وظيفية تشترط معايير جماليّة وشكليّة، وليست كفاءة مهنيّة وعلميّة.